• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

روسيا تعارض .. والنظام يقتحم معاقل «داعش» في البوكمال

4 دول كبرى تدعو لتمديد التحقيق في «كيماوي» سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

دعت فرنسا وبريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة مجلس الأمن الدولي أمس، لتجديد التفويض الخاص بتحقيق دولي في هجمات بأسلحة كيماوية جرت في سوريا وحثت على إرسال رسالة قوية لضمان محاسبة المسؤولين عنها، وأعلنت روسيا معارضتها لمشروع القرار بعد ساعات من رفضها تقرير لجنة التحقيق الدولية الذي اتهم حكومة نظام الأسد بالمسؤولية عن هجوم بالغاز السام أدى لسقوط قتلى في 4 أبريل. في حين اقتحمت قوات النظام والقوات المتحالفة معها مدينة البوكمال على الحدود العراقية.

وقال بيان من وزراء خارجية الدول الأربع «نحث مجلس الأمن الدولي على مواصلة تفويض آلية التحقيق المشتركة، كما ندعو المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية للتحرك استجابة لتقرير آلية التحقيق، لإرسال رسالة لا لبس فيها بأن المسؤولين عن استخدام أسلحة كيماوية سيحاسبون».

وأكد البيان أن الدول الأربع لديها ثقة كاملة فيما توصلت إليه اللجنة، ودعت النظام السوري إلى وقف استخدام الغاز السام وإعلام منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بكل ما تمتلكه من أسلحة كيماوية. وأضاف «بعد هذا التقرير فإن على مجلس الأمن وكل دوله الأعضاء مسؤولية مشتركة في حماية النظام الدولي لحظر الانتشار واحترام تعهدات سوريا السابقة».

ونفى نظام الأسد استخدامه للأسلحة الكيماوية. وردا على هجوم 4 أبريل شنت الولايات المتحدة ضربة جوية بعدها بأيام استهدفت قاعدة جوية سورية. كما حذرت فرنسا من الرد عسكريا على أي هجوم كيماوي آخر. واستخدمت روسيا، حق النقض الشهر الماضي في مجلس الأمن ضد تجديد التفويض الخاص بالتحقيق.

وفي وقت سابق توصلت لجنة التحقيق إلى أن قوات النظام مسؤولة عن ثلاث هجمات بغاز الكلور في عامي 2014 و2015، في حين أن تنظيم «داعش» استخدم غاز الخردل. ... المزيد