• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  10:31    بوتين والعاهل السعودي يؤكدان أهمية تعزيز تنسيق تحركات البلدين بشأن أسواق الطاقة    

تنطلق السبت المقبل بمشاركة ترامب

قمة «أبيك» تضع تحديات التجارة الدولية تحت المجهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 نوفمبر 2017

دانانغ (أ ف ب)

سيكون مستقبل التجارة الدولية تحت المجهر هذا الأسبوع في فيتنام، حيث سيخاطب الرئيس الأميركي دونالد ترامب قادة منطقة آسيا - المحيط الهادئ، في زيارة ستكون موضع ترقب شديد لمعرفة كيف يعتزم اعتماد شعاره «أميركا أولاً»، ضمن سياسة واشنطن تجاه العالم.

وسعى ترامب خلال جولة آسيوية إلى تشكيل جبهة موحدة ضد طموحات كوريا الشمالية النووية. إلا أنه أعرب بشكل مفتوح عن معارضته لما وصفها بالتجارة «غير العادلة» التي شكلت أساس حملته الانتخابية وأكسبته أصواتاً عبر وعوده بإعادة كتابة قواعد التجارة العالمية لتصب في صالح أميركا.

ويتوقع محللون أن يحدد ملامح شعاره «أميركا أولاً» في مدينة دانانغ الفيتنامية، خلال حضوره «قمة التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ «أبيك» التي ستضم 21 دولة تمثل 60% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. وبعد وصوله بقليل، سيلقي خطاباً في قاعة مليئة بالمديرين التنفيذيين، في كلمة ستخضع إلى مراقبة دقيقة لمعرفة تفاصيل الكيفية التي ينوي من خلالها الانخراط في الاقتصاد العالمي.

وقال مستشاره للأمن القومي هربرت ريموند ماكماستر، للصحافيين قبيل الجولة، إن ترامب يريد «ضمان عدم دعم الحكومات لصناعاتها بشكل غير عادل والتمييز ضد الأعمال التجارية الأجنبية أو تقييد الاستثمار الأجنبي».

وقال ترامب في وقت سابق: «إن قوة بلاده الاقتصادية تعني أنه بإمكانها وضع شروطها الخاصة في تجارتها الثنائية مع شركائها، وهاجم الاتفاقيات متعددة الأطراف لسرقتها المحتملة للوظائف الأميركية عبر منحها أفضلية للدول ذات العمالة الرخيصة والإعانات المالية الكبيرة، حيث سحب الولايات المتحدة من «اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ»». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا