• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

قطاع الضيافة يحقق نمواً إيجابياً في معدلات الإشغال

3.1 % زيادة في زوار رأس الخيمة خلال 9 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

واصل قطاع السياحة في رأس الخيمة مقاومته للتوجهات السلبية التي تشهدها أسواق منطقة الشرق الأوسط، حيث حقق نمواً لافتاً في أعداد الزوار ومعدلات الإشغال على أساس سنوي خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2017، وذلك وفقاً لتقرير «نظرة على سوق رأس الخيمة» الصادر عن شركة الاستشارات العقارية العالمية «سي بي آر إي».

وشهد مطار رأس الخيمة الدولي زيادة ملحوظة في حركة المسافرين، فضلاً عن تحقيق نمو في إجمالي عدد الزوار القادمين إلى الإمارة والذي بلغ 631317 زائراً خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2017، في مقابل الهدف السنوي المتمثل باستقطاب 900 ألف زائر، محققاً بذلك زيادة بواقع 3.1% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.

وقال مات جرين، رئيس قسم الأبحاث والاستشارات في الإمارات لدى شركة ’سي بي آر إي الشرق الأوسط : «سجل عدد الليالي الفندقية نمواً قوياً خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي بنسبة 12.4% لتبلغ 2.2 مليون ليلة فندقية. وبالرغم من أن مواطني دولة الإمارات والمقيمين فيها يشكلون المصدر الرئيسي للطلب، فقد شهد عدد الزوار العالميين نمواً متسارعاً نتيجة للاستثمارات التي وظفتها الإمارة في الكثير من الأسواق الجديدة المستهدفة والتي تشمل منطقة شمال أوروبا والصين والهند».

وضمن إطار الخطط الرامية إلى زيادة متوسط مدة الإقامة وتوفير المزيد من العروض الترفيهية المتميزة على مدار العام، يجري العمل حالياً على تنفيذ مجموعة جديدة من مشاريع البنى التحتية السياحية والتي تشمل تطوير أطول مسار انزلاقي في العالم بطول 2500 متر، إلى جانب إنشاء منصة مراقبة جبلية في جبل جيس والتي من المتوقع أن يتم افتتاحها قبل نهاية العام الحالي.

وأضاف جرين: «بفضل الزيادة المطردة في أعداد الزوار والعروض التي ستوفرها إضافة غرف فندقية جديدة، واصلت فنادق رأس الخيمة إحراز نمو إيجابي في معدلات الإشغال بلغت نسبته حتى الآن 3.5%. كما ارتفعت معدلات الإشغال من 70.5% خلال عام 2016 لتصل إلى 72.9% منذ بداية العام الحالي وحتى شهر سبتمبر».

وأردف جرين: «على الرغم من ذلك، فقد تراجعت معدلات الإشغال اليومية بنحو 3.5% على أساس سنوي، نتيجة لمجموعة من العوامل المرتبطة بالاقتصاد الكلي وزيادة مستويات المنافسة من جانب الوجهات السياحية الأخرى على المستويين المحلي والإقليمي. وبفضل النمو المتواصل لمعدلات الإشغال، حافظت الإيرادات عن كل غرفة متوفرة على استقرارها وبلغت نحو 418 درهما ليلة».

ومن المتوقع لسوق الضيافة في الإمارة أن يتلقى زخماً إضافياً يتمثل في إضافة 750 غرفة فندقية جديدة خلال عام 2018. ويشمل ذلك افتتاح 200 غرفة جديدة في فندق ’سيتي ماكس‘ بمدينة رأس الخيمة، و410 غرف في فندق ’بارك إن باي راديسون‘ بجزيرة المرجان.

وانطلاقاً من ذلك، يبلغ إجمالي عدد الغرف الفندقية التي يتم إنشاؤها خلال الوقت الراهن في رأس الخيمة أكثر من 2500 غرفة يقع معظمها ضمن المخططات الرئيسية لجزيرة المرجان وميناء العرب. ويعادل ذلك أكثر من 40% في المعروض المتوفر حالياً، حيث سيتم تسليم معظم هذه الغرف بحلول عام 2020.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا