• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

بعد سنوات عجاف

مزارع الرياح في إسبانيا تجذب المستثمرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يوليو 2015

نقلاً عن: وول ستريت جورنال

ترجمة: حسونة الطيب

أبرمت الشركات الإسبانية العاملة في مجالي الطاقة الشمسية والرياح، ثماني صفقات صغيرة خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الجاري، بالمقارنة مع ست فقط على مدار السنة الماضية بكاملها. بالإضافة إلى ذلك، تخطط أو تتفاوض على الأقل سبع شركات متوسطة الحجم من إسبانيا والبرتغال، في موضوع البيع بعد أن اتصل بها مستثمرون خلال الأشهر القليلة الماضية.

وكانت جلوبال بارتنرس للبنية التحتية، من ضمن أول الشركات التي تتجه نحو إسبانيا، حيث دفعت نحو 208 ملايين يورو (234 مليون دولار)، مقابل حصة قدرها 24,4% في شركة سايتا ييلد الإسبانية المتخصصة في تشغيل مزارع الرياح.

وفي حالة إنجازها، تساعد هذه الصفقات، في إحياء قطاع عانى من الركود والإهمال لمدة سنتين، عندما أرغمت الأزمة الاقتصادية إسبانيا على خفض المساعدات التي تقدمها لقطاعي الطاقة الشمسية والرياح. وتساعد حالة التعافي التي يعيشها الاقتصاد اليوم، بجانب توقعات بعدم إقدام الحكومة على المزيد من خفض المساعدات، على جذب المستثمرين للبلاد.

واستقرار الأرباح التي عادة ما تنجح مؤسسات الطاقة المتجددة في تحقيقها، هي من ضمن العوامل التي تساعد على جذب المستثمرين. كما يرغم انخفاض أسعار الفائدة على الصعيد العالمي، مدراء الشركات للبحث عن مصادر أرباح أخرى غير المتمثلة في الأسهم والسندات. وفي حين أن عائدات الطاقة المتجددة تقل كثيراً في الوقت الحاضر عما كانت عليه قبل إيقاف المساعدات، لا تزال إسبانيا تضمن عائدات سنوية تقدر بنحو 7,5% على الكهرباء التي يتم بيعها عبر معظم مزارع الرياح.

ويقول كريستوبال رودريجيز المدير التنفيذي لشركة أيوليا رينيوابلز واحدة من المؤسسات الأوروبية الرائدة لتوليد الكهرباء من الطاقة المتجددة التي تقدر بنحو 580 ميجا واط في إسبانيا :»يراودني انطباع في أن القطاع بكامله معروضاً للبيع». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا