• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مآذن من بلادي

مسجد التقوى يزين واجهة المجاز في الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يوليو 2015

ماجد الحاج

ماجد الحاج (الشارقة)

ربما ليس من قبيل المصادفة أن تحصل الشارقة على لقب «عاصمة الثقافة الإسلامية» فلا تكاد ترنو بناظريك في أي مكان في الإمارة إلا وتجد جامعة أو معهدا أو مبنى حكومياً إلا وأخذ طابعاً معمارياً إسلامياً، أما عن المساجد والجوامع فحدث ولا حرج، فهذه المدينة تسابق نفسها لتصل إلى رقم الألف مسجد، فبين كل مسجد ومسجد تجد مسجداً آخر، والوافد إلى الشارقة، لن يحار، أين يصلي حيث الجوامع والمساجد تنتشر في معظم أرجائها.

ومسجدنا اليوم هو مسجد التقوى والذي يحيط به عدد من المساجد، أقربها مسجد النور الذي يفصله عنه أمتار قليلة.

يقع مسجد التقوى في منطقة المجاز المطلة على بحيرة خالد، وقد بني على طراز العمارة الإسلامية التي تجمع بين الطراز الفاطمي والحديث وله مئذنتان ترتفعان إلى 52 متراً، فيما تعلوه قبة مخددة بالبروزات ومطعمة بالزجاج واستعملت فيها الخرسانة المسلحة. وقد توزعت مساحة المسجد على قاعة الصلاة الرئيسية والتي بلغت 545 متراً مربعاً ومصلى النساء وخدماته 53.7 متر ومساحة خدمات المسجد 58.6 متر واكتمل بناؤه في 15 أبريل من العام 2002.

يقع هذا الجامع تحديداً في واجهة المجاز المائية تحيط به مجموعة من المطاعم الحديثة والمساحات الخضراء حيث أصبح المكان متنفساً للأسر المقيمة على بحيرة خالد إضافة إلى زائري هذا المكان للتنزه والاستجمام.

للمسجد مدخلان، المدخل الرئيسي، ومدخل مصلى النساء، وإجمالي مساحة المسجد إضافة إلى ملحقاته 1019.9 متر مربع منها مساحة قاعة الصلاة الرئيسية والمحراب 545 متراً مربعاً وتستوعب 760 مصلياً، ومساحة مصلى النساء «الميزانين» وخدماته 53.7 متر مربع ويستوعب 75 مصلية، أما خدمات المسجد فتبلغ 58.6 متر مربع «دورات المياه والميضأة»، ووزعت مواقف السيارات على مساحة تقدر بـ 540 متراً مربعا من مساحة أرض المسجد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا