• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لتقليل اعتمادها على الطاقة النووية والوقود الأحفوري

اليابان .. طفرة في قطاع الطاقة الحرارية الجوفية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يوليو 2015

نقلاً عن: رينيوابل إنيرجي وورلد

ترجمة: حسونة الطيب

في وقت تواصل اليابان العمل للتخلص من تداعيات كارثة فوكوشيما في 2011، بدأت البلاد التركيز على موارد الطاقة المتجددة لتقليل الاعتماد على الطاقة النووية والوقود الأحفوري الذي يتسبب في الانبعاثات الكربونية. وأضافت اليابان في غضون عامين فقط نحو 11 جيجا واط، وذلك نسبياً بفضل طرح برنامج تعرفة التغذية خلال 2012. وفي حين تركزت معظم النسبة المولدة في قطاع الشمسية، اتجهت البلاد مؤخراً لاستغلال احتياطيها الضخم من الطاقة الحرارية الجوفية «الأرضية»، مع توقعات بإضافة سعة تتراوح بين 380 إلى 850 ميجا واط بحلول العام 2030.

وعندما أغلقت اليابان مفاعلاتها النووية، فقدت ما يزيد عن 29% من سعة الحمولة الأساسية للكهرباء، ما أدى لجدولة قطع التيار الكهربائي في العديد من المناطق. ووفقاً لتقرير صدر عن الحزب الديمقراطي الليبرالي، يترتب على البلاد زيادة معدل إنتاج الكهرباء المحلية، بدلاً من الاعتماد على استيراد الوقود الأحفوري.

وباحتضانها لأكثر من 100 بركان نشط، تملك اليابان أكبر ثالث احتياطي من الطاقة الحرارية الجوفية في العالم بما يزيد عن 23 جيجا واط. وعلى الرغم من ذلك، لا تزيد حصة البلاد من هذه الطاقة عن 540 ميجا واط قبل كارثة 2011، البطء الذي ربما يتحول إلى نشاط كبير قريباً.

واجهت عمليات تطوير قطاع الطاقة الحرارية الجوفية في اليابان، العديد من العقبات قبل وقوع حادثة فوكوشيما، تتمثل أكبرها في الاهتمامات البيئية، حسبما جاء عن المعهد الوطني للعلوم الصناعية المتطورة والتقنية. وتقع ما يقارب 80% من موارد اليابان للطاقة الحرارية الجوفية، في حدائق عامة أو ينابيع ساخنة ومناطق محظورة.

وفي مؤتمر صحفي عقب تخفيف الحظر، قال وزير البيئة جوشي هوسونو :»أصبحت أهمية توفير التوازن بين الحدائق العامة والطاقة الحرارية الجوفية، تكتسب أهمية متصاعدة، وتخطط الحكومة جدياً لتطوير هذا النوع من الطاقة، في الوقت الذي تزداد أهمية الطاقة المتجددة حول العالم». وزادت الحكومة خلال العام 2012 من تمويلها لعمليات الحفر الاستكشافي للطاقة الحرارية الجوفية من 15 مليون دولار إلى 90 مليون دولار. ويعتبر الحفر الاستكشافي، من أكثر العمليات تكلفة وخطورة في المشروع وواحد من العقبات التي تعترض طريق المطورين، حيث يشكل 50% من إجمالي التكلفة. وعلاوة على التمويل، فرضت اليابان تعرفة تغذية لمدة 15 سنة عند 27,3 ين (0,23 دولار) للكيلو واط ساعة للمشاريع التي تصل سعتها إلى 15 ميجا واط أو أكثر، ونحو 42 ينًا (0,35 دولار) لمشاريع تقل سعتها عن 15 ميجا واط. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا