• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قتلى وجرحى من القاعدة في غارات على أبين ولحج

نجاة محافظ عدن ومدير الشرطة من عملية اغتيال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 فبراير 2016

بسام عبدالسلام(عدن) نجا محافظ عدن ومدير الشرطة للمرة الثانية في أقل من شهرين من محاولة اغتيال نفذها مسلحون يعتقد بأنهم من تنظيم القاعدة أثناء مرور موكبهما من أحد الشوارع الرئيسة بمديرية المنصورة، وقتل 3 من المهاجمين، وأصيب آخرون بينهم مدني، واثنان من طاقم حراسة الموكب، في حين شنت طائرات من دون طيار غارات جوية على مواقع القاعدة في محافظتي أبين ولحج المحاذيتين لعدن. وأكد المتحدث الرسمي باسم محافظة عدن، نزار أنور، أن المحافظ ومدير الأمن لم يصابا بأذى خلال الهجوم الذي شنه المسلحون في المنصورة، وأن 4 جرحى من حراسة الموكب ومدنيان كانا بالقرب من موقع الاشتباكات، فيما تمكنت حراسة المحافظ ومدير الأمن من قتل وجرح عدد من العناصر المهاجمة التي لاذت بالفرار. وبحسب مصدر أمني لـ«الاتحاد» أن الهجوم وقع عقب عودة المسؤولين من لقاء عقد في مقر التحالف العربي، تمت فيه مناقشة خطة أمنية خاصة بمكافحة الإرهاب وتأمين المدينة بشكل متكامل، بمساندة التحالف خلال الأيام القادمة. وقال شهود عيان لـ«الاتحاد»، إن مسلحين ملثمين نصبوا كميناً لموكب المحافظ العميد عيدروس الزبيدي ومدير الشرطة شلال شائع أثناء مروره بالقرب من دوار كالتكس، وفتح المهاجمون النار على السيارات قبل أن ترد حراسة الموكب وتخلف قتلى وجرحى في صفوف المهاجمين. وقد نجا المسؤولان مطلع يناير الماضي من عملية اغتيال نفذتها العناصر الإرهابية بتفجير سيارة مفخخة في الموكب أسفر عن مقتل 2 من المرافقين، وإصابة 7 آخرين. وتوعد محافظ عدن، عيدروس الزبيدي، في وقت سابق بتطهير مديرية المنصورة من الجماعات الإرهابية الغادرة التي تقوم بتنفيذ عمليات الاغتيال بحق القيادات العسكرية والمدنية، مضيفاً « مثلما ضحوا السابقون من اجل تراب الوطن الغالي وتحريره من بطش الغزاة الحوثيين والمخلوع صالح، فإننا قريباً سننال من تلك الأيادي الغادرة التي تقوم بتنفيذ العمليات الإرهابية في عدن ونقبل العزاء للشهداء إلا بعودة مديرية المنصورة ومدينة عدن آمنة و مستقرة. وأضاف : لن تخيفنا مفخخات الجبناء الذين يختفون خلف الضعفاء وسنتجاوز كل العقبات لإعادة الأمن والأمان». من جهة أخرى، شنت طائرات من دون طيار غارات جوية ضد مواقع تنظيم القاعدة في محافظتي أبين ولحج، وخلفت عدداً من القتلى والجرحى في صفوف التنظيم، بينهم قيادي ميداني بحسب ما أفاد به مصدر عسكري لـ»الاتحاد». وقال سكان محليون في مديرية خنفر لـ«الاتحاد»، أن غارتين جويتين استهدفتا مبنى الإذاعة المحلية ودلتا أبين في منطقة جعار، حيث تتمركز عناصر التنظيم في تلك المواقع، وخلفت الغارات قتلى وجرحى، بينهم قيادي ميداني لهذه الجماعات، في حين فرت بقية العناصر صوب أحياء سكنية تفاديا للقصف. كما شنت الطائرات غارات جوية جديدة على مزارع غرب مدينة الحوطة عاصمة لحج، تتمركز فيها عناصر تنظيم القاعدة وأن الغارات استهدفت لتجمعات ومواقع يستخدمه التنظيم مخابئ له بعيداً عن المدينة. وأكد مصدر عسكري يمني مقتل أكثر من 10 عناصر، وإصابة آخرين في الغارات التي استهدفت مبنى الإذاعة ودلتا أبين الواقعة في أعلى جبل مديرية خنفر بمحافظة أبين، وأن الهجمات استهدفت تجمعاً لهذه العناصر في تلك المواقع، مؤكداً أن هذه العناصر قامت بانتشال جثث قتلاهم والجرحى، ومنعت المواطنين من الاقتراب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا