• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

اعتبر أن مواجهة الإرهاب تشمل القضاء على الفقر والجهل والتطرف

السيسي يؤكد الالتزام بفترتين رئاسيتين فقط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 نوفمبر 2017

القاهرة (رويترز)

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مقابلة مع تلفزيون (سي.إن.بي.سي) إنه مع الالتزام بفترتين رئاسيتين مدة الواحدة منهما أربعة أعوام وعدم تعديل الدستور حاليا. ووفقا لمقتطفات باللغة العربية من المقابلة التي أذيعت الليلة قبل الماضية ونشرتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية قال السيسي «ما يجب أن نضعه في الاعتبار أنه ليس هناك رئيس سوف يتولى السلطة بدون إرادة الشعب المصري، ولن يستطيع أيضا أن يواصل لفترة أخرى دون إرادة هذا الشعب، وفي كلتا الحالتين فهي ثماني سنوات». وأضاف «أنا مع الالتزام بفترتين رئاسيتين مدة الواحدة منهما أربعة أعوام ومع عدم تغيير هذا النظام». وأضاف «أقول إن لدينا دستورا جديدا الآن، وأنا لست مع إجراء أي تعديل في الدستور في هذه الفترة». ولم يؤكد السيسي إن كان ينوي الترشح لولاية ثانية في 2018 حيث من المفترض إجراء الانتخابات في مارس أو أبريل.

من جانب آخر، قال الرئيس المصري أمس إن مجابهة الإرهاب تشمل مواجهته ضد الفقر والجهل. وفي إطار فعاليات منتدى شباب العالم الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ، عقد الرئيس المصري أمس لقاء مفتوحا مع عدد من شباب العالم، وأبناء الجاليات المصرية في الخارج. وقال السيسي، إن «تجربتنا كدولة أكثر من رائعة، لأني شهدت مصر قبل السلام، وفي مرحلة ما بعد السلام، نحن في مصر لنا تجربة رائدة في السلام». وأضاف أن السلام هو الأصل، والحرب استثناء. وأكد السيسي، أن المنتدى يمثل فرصة طيبة لكافة الضيوف الأجانب المشاركين التعرف على مصر وشعبها عن كثب وبشكل سليم، مشددا على أن «الشباب أمل وقوة وطموح، أنا عندي إيمان عميق بالشباب وقدراته». وقال: « إن ريادة الأعمال لا تقتصر فقط على إيجاد فرص العمل الجديدة، ولكن تشمل أيضا الحفاظ على الفرص المتاحة»، مشيرا إلى أن مشروعات البنية الأساسية تغير الواقع في مصر وتصنع فرص عمل عديدة وسريعة وأضاف خلال حواره مع الشباب، أن مقاومة الإرهاب، ووضع قوانين لمواجهة هذه الآفة، أساس الحفاظ على ديمقراطية ومدنية الدول، مشيرا إلى جهود مصر في تطوير البنية التحتية للدولة للنهوض بالاقتصاد الوطني، وتوفير فرص عمل للشباب. وقال السيسي، إن الإرهاب يدمر فرص عمل قائمة بالفعل، ويسعى لتدمير فرص العمل ودفع الدولة لتسخير موارد أكبر لزوم التأمين، لأنه يستنزف الموارد، وهناك دول تستخدم الإرهاب لتدمير دول أخرى ولتحقيق مصالحها، لذا فهو آفة لابد أن نتصدى لها جميعا». وأضاف خلال حواره مع الشباب، أن مجابهة الإرهاب ليست عملية أمنية فقط، وإنما ثقافية واجتماعية ودينية، لأنها مواجهة ضد الفقر والجهل وطرق التفكير المتطرفة»، مشيرا إلى أن الحكومة المصرية، تسعى لتشجيع الاستثمارات، من خلال تأسيس مناطق صناعية خاصة وقوانين استثمارية مرنة».