• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

دعا النواب إلى عدم الانجرار العاطفي والانفعالي

أمير الكويت: متمسكون بدور الوسيط الحقيقي من الداخل الخليجي ولا طرف ثالثاً بين فريقين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 نوفمبر 2017

الكويت (كونا)

جدد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمس تأكيده أهمية عدم الانجرار العاطفي والانفعالي فيما يتعلق بالأزمة بين الأشقاء في الخليج (في إشارة إلى الأزمة بين الدول الداعية لمكافحة الإرهاب - السعودية والإمارات والبحرين ومصر- وقطر) وأهمية وقف كل محاولات التراشق السياسي والإعلامي التي قد ينجرف إليها البعض فيما يتعلق بالأزمة الخليجية أو الأزمات الأخرى.

وشدد في رسالة موجهة إلى النواب تتعلق بالتطورات المتسارعة التي تشهدها المنطقة، تلاها رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم خلال لقاء نيابي تشاوري حضره 42 نائباً على «موقف الكويت كوسيط حقيقي من الداخل الخليجي نفسه معني بحل الأزمة بين الأشقاء، لا طرف ثالثاً بين فريقين، وعلى هذا النهج الموضوعي والصادق يجب أن نبقى ونعمل».

وأكد أمير الكويت على أهمية الحفاظ على الوحدة الوطنية وتماسك الجبهة الداخلية والرفض القاطع لأي اصطفافات طائفية أو قبلية أو فئوية، وعدم السماح بأي خطاب سياسي يثير الكراهية والبغضاء المذهبية أو العرقية، وشدد على أن نواب الأمة يجب أن يكونوا في مقدمة الصف وقدوة للشعب ممن يدفعون بالخطاب الوطني الجامع قدماً لا خطاب التقسيم والفرقة. كما شدد على أهمية دور النواب الدستوري المحوري تشريعياً ورقابياً، وأهمية التحلي بأخلاق رجال الدولة والاتسام بنضج السياسيين القادرين على تحمل المسؤولية، وذلك عبر ترسيخ التعاون البناء والحقيقي والملموس بين السلطتين وإشاعة أجواء التهدئة والتفاهمات وتصويب الممارسات الخاطئة وعدم الجنوح إلى التصعيد السياسي غير المبرر في هذه الأوقات العصيبة والاستثنائية والنظر بعين الاهتمام إلى الملفات الاقتصادية والأمنية الملحة والعاجلة.

وتمنى من النواب العمل حثيثاً للحفاظ على استقرار الكويت وتحصين لحمتها والاضطلاع بمسؤوليتهم التاريخية وأن يكونوا خير عون وسند للقيادة السياسية، مؤكداً في ذات الوقت على أنه لن يتوانى بحكم مسؤولياته الدستورية عن اتخاذ أي قرار في حال اضطر إليه يضمن للبلد أمنه واستقراره ويحفظ مستقبل أبنائه.

وأكد الغانم التجاوب التام والالتزام الكامل برسالة أمير الكويت ودعم النواب للجهود الحثيثة التي يقوم بها لمواجهة التحديات السياسية والأمنية الخطيرة المحيطة بالمنطقة. ... المزيد