• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

صرح معماري ينهض فوق الماء والنور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 نوفمبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

صمم متحف اللوفر أبوظبي المعماري الشهير جان نوفيل الحائز جائزة بريتزكر العالمية، مستلهماً ملامحه من تقاليد الثقافة المعمارية العربية. وجاء تصميم متحف اللوفر أبوظبي ليبدو وكأنه «متحف مدينة» تطفو على مياه الخليج العربي. ويتكون المتحف المدينة من 55 مبنى منفصلاً، بما فيها 23 قاعة عرض، ويدخل في تكوين واجهات هذه الأبنية نحو 3900 لوحةً من الخرسانة عالية الأداء والجودة.

وتغطي القبة البالغ قطرها 180 متراً معظم أجزاء المتحف. وتتكون من ثماني طبقات، أربع منها مصنوعة من الحديد الصلب، وأربع طبقات أخرى داخلية يفصلها هيكل فولاذي بارتفاع خمسة أمتار. ويتكوّن الهيكل الأساسي للقبة من 10 آلاف قطعة تم جمعها ضمن 85 قسماً ضخماً يزن نحو 50 طناً.

تخترق أشعة الشمس الطبقات الثماني التي تتكوّن من 7850 قطعة على شكل نجمة تبرز في الفترة المسائية، لتخلق تأثيراً سينمائياً طوال النهار لتشكل «شعاع النور» الذي شكّل محوراً رئيساً للعديد من النماذج والتصاميم خلال السنوات السابقة، وهو إحدى السمات المميزة لهذا المتحف.

وترتفع القبة على أربعة أعمدة فقط تفصل بينها مسافة تُقدر بـ 110 أمتار، وتتوارى داخل ثنايا المتحف، بما يمنح شعوراً وكأنها معلقة، ويصل ارتفاعها عن مستوى الطابق الأرضي وحتى الحافة السفلية للقبة 29 متراً. أما أعلى نقطة في القبة، فهي على ارتفاع 40 متراً عن مستوى سطح البحر و36 متراً عن مستوى الطابق الأرضي.

تتضمن المساحات الداخلية البالغة 8600 متر مربع سلسلة قاعات عرض ومعارض ومتحف للأطفال، كما تصل مساحة قاعات العرض إلى 6400 متر مربع التي تضم أكثر من 600 تحفة فنية. في حين خصص 200 متر مربع لمتحف الأطفال الذي يخاطب فئة الأطفال والشباب، ويستضيف بين أركانه معارض تفاعلية تقدم أعمالاً فنيةً حقيقيةً كي يستمتع الزوّار، لا سيّما الأطفال.

ودفعت متطلبات التحكم بالعوامل البيئية داخل المتحف فريق التصميم إلى تطوير نظام مثالي، بحيث يحافظ على مستوى درجة الحرارة عند 21 درجة مئوية أو لا تزيد نسبة الرطوبة عن 5% لضمان توفير ظروف مثالية، سواءً للزوّار أو الأعمال الفنية. ونظراً إلى قيمة الأعمال الفنية والتحف الاستثنائية المعروضة، تم تركيب أنظمة كشف وإخماد الحرائق مصممةً خصيصاً لتتلاءم مع المعايير الخاصة بقاعات العرض لتمنع إلحاق أي أضرار بالأعمال في حال نشوب حريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا