• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

كتّاب ومثقفون وأكاديميون يؤكدون الدور الحضاري والثقافي لمتحف «اللوفر أبوظبي»

من الإمارات تنطلق رسالة عنوانها: التفاعل والتفاهم والتسامح والحوار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 نوفمبر 2017

افتتاح متحف اللوفر أبوظبي ليس حدثاً نخبوياً، وليس منجزاً عمرانياً فحسب. ولا هو مجرد استقطاب للقى وإبداعات فنية من ثقافات الشعوب. هو قبل ذلك وبعد، حدث إنساني بكل ما للكلمة من معنى. المتحف نتاج لتفاعل الإنسان مع بيئته عبر التاريخ. وحصيلة لكل المعارف والفنون التي تحققت بعقول وجهود وأشواق البشر. وهو أيضاً رسالة متبادلة، يبعثها الماضي إلى الحاضر ومنه إلى المستقبل. رسالة ينقلها البشر إلى بشر مثلهم، يقولون فيها: هنا، والآن، على أرض الإمارات العربية المتحدة، على أرض أبوظبي، سينهض صرح عنوانه، التفاعل، والتفاهم، والتسامح، والحوار، والبحث عن مستقبل أسعد من أجل الإنسان في كل مكان.

أصداء افتتاح اللوفر أبوظبي، كما يراها كتّاب ومثقفون وفنانون ومواطنون في هذا الاستطلاع:

شارك في الاستطلاع: غالية خوجة، محمود عبد الله،عبير زيتون، فاطمة عطفة، محمد عبد السميع

جسور التواصل

الفنانة آلاء إدريس، القيمة على رواق الفن في جامعة نيويورك، تقول: «متحف اللوفر صرح حضاري عالمي، وافتتاحه في أبوظبي هو إنجاز ومصدر فخر للإمارات والحركة الثقافية والفنية في الدولة. وجود المتاحف مهم جداً وضروري لحفظ الثقافة ونشرها، ودعم استمرارية الحوار الثقافي بين الأمم، وأنا كلي ثقة في أن متحف اللوفر سيساهم بنقلة استثنائية في ذلك، حيث سيقوم بعرض أعمال فنية تاريخية ضخمة من مختلف الحضارات والأزمنة، لجمهور قد لا تتوافر له فرصة السفر ورؤية هذه الأعمال على أرض الواقع من قبل، إضافة إلى أنه يساهم في إثراء منهج التعليم الفني والتاريخي، حيث سيتمكن الطلبة من زيارته ورؤية الأعمال والآثار التي يقومون بدراستها في مناهج التاريخ والفن، والاستفادة بأكبر قدر ممكن منها».

وتضيف: «أنا سعيدة جداً لوجود هذا الصرح العالمي على مقربة منا، وأتطلع لزيارة المعارض الفنية وبرامج المتحف الأخرى التي من شأنها سد الثغرات الثقافية، وبناء جسور التواصل والحوار بين الحضارات»، مبينة أن من المهم أن يكون هناك تعاون بين المتاحف والجامعات ومتحف اللوفر، حيث إن جميع المؤسسات الثقافية والعلمية والتعليمية في الدولة تكمل بعضها بعضاً. قد يكون التعاون بصورة زيارات للطلاب أو استخدام القطع الفنية التاريخية لتعزيز مناهج التاريخ أو الفن أو من خلال التعاون على تنظيم الندوات على الصعيد المحلي والدولي، والتي بدورها تعمل على تحفيز الحراك الثقافي في الإمارات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا