• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تساءل عن سبب عدم استهداف «داعش» لإيران

الجبير: السعودية ستتصدى لأي تدخل إيراني سلبي في المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يوليو 2015

جمال إبراهيم، وكالات (عمان، الرياض)

أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أمس، دعم واشنطن عمليات التحالف في اليمن، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني ناصر جودة في عمان، «إن السعودية ستتصدى لأي تدخل إيراني سلبي في المنطقة، وتعتمد على نفسها وليس على أميركا في الحفاظ على مصالحها»، وأضاف متسائلا «داعش ارتكب أعمالاً إجرامية ضد العرب، ولم يرتكب أي جريمة ضد إيران».

وقال الجبير «نحن مصرون على ألا يكون لإيران تدخل سلبي في المنطقة، أو في أي من الدول العربية الشقيقة»، وأضاف «إن أراد الإيرانيون أن يقوموا بأعمال شغب في المنطقة، فلن يكون ذلك على حساب السعودية»، وأضاف «السعودية تعمل للتصدي لأعمال إيران المشاغبة في المنطقة وخير دليل على ذلك تدخل المملكة لدعم الشرعية في اليمن».

وأشار إلى أن العمل الذي تقوم به السعودية للتصدي للنفوذ الإيراني حقق نجاحات كبيرة في دول عدة، مؤكداً أنه إن كان هناك أي عمليات عدوانية فهي أتت من إيران وليس من السعودية. مشددا في الوقت نفسه على أن بلاده ترغب بأفضل علاقة مع إيران أساسها احترام الآخر، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

وقال «إن التفجيرات التي حدثت في الكويت والسعودية كان الهدف منها إشعال الفتنة الطائفية لكن هذا لم ينجح والمواطنون العرب تصدوا لهذه الفتنة»، وقال «سنفشل أي محاولات لخلق الفتنة الطائفية». وأوضح ردا على سؤال «أن الحديث عن تدهور في العلاقات الأردنية السعودية محض خيال وافتراض خاطئ»، مشيرا إلى التنسيق العالي والشراكة والتطابق الكلي في العلاقات الأردنية السعودية ومختلف القضايا.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، إن «العلاقات الأردنية السعودية عميقة وراسخة»، وأكد أن السعودية والأردن تعملان على مكافحة الإرهاب والقضاء على كل العصابات التي تحاول تشويه صورة الإسلام اليوم، وأضاف أن الأردن لا ينسى مواقف السعودية في مساعدته خاصة ونحن نواجه أزمات اقتصادية. وقال «إن معركة التطرف كما يصفها عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني هي معركتنا، ويجب أن نتصدى لكل من يحاول الإساءة للدين الإسلامي دين الوسطية والاعتدال، مشيرا إلى الدور الطليعي للأردن والسعودية في هذا الإطار. واكد أن الحل السياسي للوضع في سوريا استنادا لمقررات جنيف 1 هو المدخل للحل الإنساني، والذي يؤدي إلى عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم. وشدد على ضرورة أن يكون هناك مسار سياسي في العراق يعيد اللحمة بين أبناء الشعب العراقي أولاً، ويكون ركيزة لمكافحة الإرهاب ثانياً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا