• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

جلسة حوارية حول نشر التفاهم الثقافي:

الإبداع.. هو ما يجعلنا نطمئن إلى إنسانيتنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 نوفمبر 2017

محمد عبدالسميع (الشارقة)

ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ36، أقيمت أمس الأول جلسة حوارية بعنوان «هل يمكن الترويج للسلام والتفاهم الثقافي عبر الكتابات»، أدارها محمد عبده بدوي، وشارك فيها المحامي والكاتب الصحفي والناشط الحقوقي والروائي بروهان سونميز، أحد المدافعين عن حقوق التعبير في الكتابة على مستوى العالم (تركيا)، والمصور الفوتوغرافي الإنساني وصانع الأفلام رايان لوبو؛ ممن عاصروا الحرب الأهلية في ليبريا 2007م، ونقل صورة كاملة عنها عن أهوال الحرب وما وراءها من قصص حدثت بالفعل (الهند)، والكاتب العراقي علي غدير، وهو قصاص وروائي وصحفي أسس العديد من الصحف والمجلات الثقافية، ومن أهم أعماله رواية «سفستيكا» (العراق).

دارت الجلسة حول الإبداع الذي يجعلنا نطمئن أكثر على إنسانيتنا، وكيفية تأثيره على شخصية الكاتب، حيث إنه يمكن أن يمنحه طاقة مختلفة للتسامح والمحبة مع الآخرين حتى الذين سبق وظلموه، وتحقيق مبدأ السلام والتفاهم بين البشر، وإلى أي مدى يمكن للأديب أن يتسامح في حقه، وهل يمكن أن يأتي يوم ويطلب هو المغفرة ممن ظلموه واستخدموا السلطة ضده سواء الشعب أو الحكومات؟

أشار بروهان سونميز إلى أن «الأدب والإبداع قادر على إصلاح ما تفسده السياسة»، عندما تشعر أنك تريد أن تستعيد نفسك التائهة، وتشفي أمراضك النفسية، وفى الحقيقة لا يستطيع الجميع فعل ذلك، خاصة مع وجود جروح جسدية تذكرك كل يوم بما تعرضت له من ظلم وإهانة، ولكن أحياناً يكون شفاء العقل أولاً وسيلة للاستمرار في الحياة وسبيل لمعالجة الجسد أيضاً، حيث إنك تركز كامل طاقة الانتقام المخزونة لديك في ترجمة إبداعية لما عايشته من قسوة، كما أنى أؤمن بالقول السائد «التسامح والمغفرة أفضل وسيلة للانتقام».

أما رايان لوبو، فقد استخدم صوراً أرشيفية لتعبر عن تجربة اختطافه في ليبيريا أثناء الحرب الأهلية، وشرح للحضور خلفيات كل صورة، مؤكداً أن التعامل بإنسانية وصدق قادران على صنع التغيير، وكافياً لبناء جسر من الثقة حتى مع الظالمين، كما سرد العديد من القصص الواقعية المتعلقة بكل صورة، وكيف تطورت العلاقة مع من اختطفوه من مجرمين يعذبون إنساناً إلى صداقة ومحبة.

وذكر علي غدير، أن الكاتب والفنان يبحث عن مجد الإنسانية ومصلحة الشعوب، وأشار إلى أن روايته «سفستيكا» تحمل في محتواها دعوة إلى المحبة والسلام، وهو ما يرنو لتحقيقه كل كاتب ومبدع يعيش على الكرة الأرضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا