• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  01:54    رئيس الاركان الروسي يؤكد ان "المرحلة النشطة من العملية العسكرية في سوريا تشارف على الانتهاء"        01:56    الكرملين: بوتين يطلع العاهل السعودي على اجتماعه مع الأسد        02:16    رئيس البرلمان الألماني يدعو الأحزاب إلى تقديم تنازلات لتشكيل الحكومة    

تنطلق فعالياته من 9 إلى 18 نوفمبر

«أبوظبي للعلوم».. يتزين بـ29 فعالية محلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 نوفمبر 2017

نسرين درزي (أبوظبي)

تنطلق فعاليات مهرجان أبوظبي للعلوم 2017 خلال الفترة من 9 - 18 نوفمير الجاري، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ليستمر للسنة السابعة على التوالي كحدث أكاديمي ضخم تنظمه دائرة التعليم والمعرفة، ويقام هذا الموسم في متنزه خليفة، ويتضمن 29 فعالية محلية، إضافة إلى عدد من الفقرات المتنوعة التي تثري مهارات الابتكار والإبداع لدى الطلبة.

ويعد المهرجان بما يقدمه من عروض وورش عمل حية، أكبر مبادرة علمية في المنطقة يحتشد لإنجاحها مجموعة من كبريات الشركات العالمية المتخصصة في مجال الهندسة والرياضيات والفيزياء والكيمياء والتكنولوجيا.

رسالة واستكشاف

تحدث الدكتور محمود عرمان، أستاذ الفيزياء في جامعة باريس السوربون - أبوظبي، عن التجهيزات النهائية للمشاركة في المهرجان، معتبراً إياه من الفعاليات الأساسية في المجتمع الإماراتي لنشر الثقافة العلمية للنشء والأجيال المقبلة. وقال: «إن جامعة باريس السوربون تشارك للسنة الثالثة على التوالي في المهرجان، وفي كل مرة تقدم دورات ابتكارية مغايرة تلهم الطلبة وتشجعهم على المساقات العلمية». وأوضح عرمان أن جديد برنامج العروض لهذا الموسم تأسيس الجامعة لمنصة خاصة تعقد فيها ورش عمل علمية حول الفيزياء وتطبيقاتها. ومن المقرر أن يتم التركيز على فيزياء الضوء ونتاجها لاستكشاف الأقمار في المجموعة الشمسية. وأكد حرص فريقه على تحقيق التفاعل الإيجابي مع الجمهور من طلبة وأهالي لإيصال الرسالة العلمية بأفضل صورها وأقلها تعقيداً. وذكر الدكتور محمود عرمان أن جامعة السوربون تشجع على المشاركة في مثل هذه الفعاليات المجتمعية لتأثيرها المباشر على تطوير المهارات المهنية والشخصية للطلبة، وإيصال الرسالة التعليمية التي تتوافق مع توجهات الدولة في التركيز على التخصصات العلمية التي تساهم في اقتصاد مبني على المعرفة.

بيئة خصبة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا