• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

بمشاركة مئات من خبراء ومنتجي المركبات الذكية في العالم

انطلاق مؤتمر التنقل الذكي لسيارات المستقبل بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

افتتح معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، أمس في فندق جراند حياة دبي، فعاليات النسخة الثالثة من المؤتمر الدولي الثالث لمركبات المستقبل، الذي حمل شعاره هذا العام «نحو تنقل ذكي ومستدام»، ويشارك فيه ما يناهز 350 من رواد صناعة المركبات الذكية والكهربائية والهجينة والهيدروجينية، وممثلون لحكومات عالمية وإقليمية وخليجية، وخبراء في البيئة والطاقة والتكنولوجيا والاتصالات والأبحاث والتشريعات.

وأكد معالي الوزير، أن الإمارات تبادر باستمرار لتوظيف المبادرات التي تمكنها من التحول نحو اقتصاد المعرفة، المستند إلى الابتكار في كل تفاصيله، كما أن حكومة الدولة، تعتمد الابتكار نهجاً وأسلوب عمل، في ضوء رؤية القيادة الرشيدة، التي تخطط لتغيير معادلات الاقتصاد الوطني التقليدية، وتدفعه بعيداً عن الاعتماد على النفط، والإصرار والثقة في التجربة الإماراتية لإقامة اقتصاد قائم على المعرفة والتنافسية.

وأضاف معاليه، أن «الواقع والمستقبل الاقتصادي للدولة، المنطلق نحو الابتكار وتوظيف التكنولوجيا في خدمة الإنسان، بدأت إشاراته الأولى مع اعتماد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، «حفظه الله»، قبل عامين، السياسة العليا لدولة الإمارات في مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار».

وأوضح معالي المنصوري أن السياسة التي اعتمدها صاحب السمو رئيس الدولة تضمنت 100 مبادرة وطنية في القطاعات التعليمية والصحية والطاقة والنقل والفضاء والمياه، بحجم استثمارات يصل إلى 300 مليار درهم، وهي تضم تحت مظلتها أيضاً حزمة من السياسات الوطنية الجديدة، ونحن نسير بخطى ثابتة نحو تحقيق هذه السياسة، ومثل هذه الفعالية دليل واضح على هذا النهج.

وأكد معاليه أن الأجندة الوطنية 2021، بها التزام ثابت للدولة في إطار تحقيق بيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة من حيث جودة الهواء، والمحافظة على الموارد، وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة والتنمية الخضراء، كما تتطلع دولتنا إلى أن تصبح في المرتبة الأولى عالمياً في جودة البنية التحتية للمطارات والموانئ والطرق، إضافة إلى تعزيز جودة توفير الخدمات لتصبح في مقدمة الدول في الخدمات الذكية.

ولفت المنصوري إلى أن الحديث عن الابتكار في صناعة المركبات، ينبغي أن يواكب مستجدات العصر الحديث، وتطورات التكنولوجيا، التي تلاقت في الإمارات مع إرادة القيادة الرشيدة، لتخرج لنا مثل هذه الأفكار والرؤى المبدعة، من ممثلي هذا التجمع الكبير من الخبراء والمنتجين والمسؤولين والمسوقين وأصحاب العلاقة، لنكون من هنا، من الإمارات، ضمن أوائل المبادرين نحو استشراف المستقبل لقطاعات اقتصادية واستثمارية واعدة.

من جهته، أكد عبد الله عبد القادر المعيني، مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، خلال كلمة افتتاحية لفعاليات المؤتمر، أن هذا العصف الذهني الدولي الذي تستضيفه الإمارات، يعزز الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة، ما ينسجم مع الأجندة الوطنية، والالتزام الثابت للإمارات بالتعاون الدولي لتحقيق هذه الأهداف».وأشار إلى أن دورة عام 2015 من هذا الحدث الدولي، واكبت مع وضع الإمارات استراتيجية متكاملة لتشجيع استخدام المركبات الكهربائية والهجينة والصديقة للبيئة، بهدف التوسع في الاعتماد عليها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا