• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«الإمارات للدراسات» ينظِّم حفل إفطاره السنوي بمشاركة نخبة من المفكرين والأكاديميين والدبلوماسيين

السويدي يؤكد أهمية التميز في المجالات البحثية والعلمية من أجل خدمة المجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يوليو 2015

أبوظبي ( الاتحاد)

نظَّم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة حفل إفطاره الرمضاني السنوي، في فندق «الريتز كارلتون» في أبوظبي أمس الأول، وذلك استمراراً للتقليد السنوي الذي دأب المركز على اتِّباعه خلال السنوات الماضية.

وقد حضر حفل الإفطار سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، وموظفو المركز، إضافة إلى نخبة من المفكرين والأكاديميين والدبلوماسيين والكتَّاب والصحفيين.

وقد رحَّب سعادة الدكتور جمال سند السويدي بضيوفه الكرام، معرباً عن سروره بمشاركتهم في هذا الحفل، وتبادَل معهم التهاني والتبريكات بمناسبة شهر رمضان المبارك. كما حضر حفل الإفطار مجموعة من موظَّفي المركز القدامى الذين أعربوا عن شكرهم وتقديرهم لسعادة الدكتور جمال سند السويدي؛ لحرصه على التواصل معهم، كما ثمَّنوا دور المركز في إعدادهم وتأهيلهم للعمل في مختلف مؤسسات العمل الوطني خلال مسيرتهم العملية. ويأتي تنظيم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة لهذا الحفل انطلاقاً من حرصه على تعزيز مفهوم الأسرة الواحدة، عبر مشاركة قيادات المركز وموظَّفيه بمختلف مستوياتهم الوظيفية في مثل هذه المناسبات، التي تسهم في تعزيز التواصل الإيجابيِّ بين الموظفين والعاملين كافة، وتبادل الآراء ووجهات النظر بين القيادات والموظفين، وطرح الأفكار والمقترحات التي تعزِّز ثقافة الإبداع والابتكار لدى العاملين في المركز.

وأكد الدكتور السويدي، في هذه المناسبة، أن المركز يحرص سنوياً على إقامة ذلك الإفطار الرمضاني لموظفيه وعائلاتهم لإيجاد جوٍّ من التواصل والتآلف والمحبة بين جميع الموظفين والتقريب بينهم كأسرة واحدة، لافتاً إلى أن المركز يسعى دائماً إلى جمع موظفيه في مناسبات مختلفة على مدار العام، وليس في شهر رمضان المبارك فقط؛ لتبادل الآراء حول كيفيَّة الارتقاء بالأداء العام؛ كي يواصل المركز تميُّزه في مختلف المجالات البحثية والعلمية، وفي مجال خدمة المجتمع.

وتبادل د. السويدي مع ضيوفه من المفكرين والأكاديميين والدبلوماسيين الحديث حول القضايا والتحديات التي تشهدها العديد من الدول العربية والإسلامية في الآونة الأخيرة، والتي ترتبط في جانب منها بالأيديولوجيات والأفكار الهدامة التي تسعى الجماعات الدينية السياسية وقوى التطرف والإرهاب إلى فرضها على المجتمعات، وقد أشاد الحضور بكتاب «السراب»، أحدث مؤلفاته، ورأوا أنه جاء في وقته تماماً؛ لأنه أسهم في الكشف عن المزاعم والأوهام التي تسعى هذه الجماعات إلى ترويجها وربطها بالدين الإسلامي الحنيف، كما أطلق صرخة تحذير من هذه الجماعات التي تخلط الدين بالسياسة، وتشيع أجواء الاحتقان الديني والطائفي بين شعوب المنطقة.

كما تطرَّق النقاش إلى كيفيَّة تفعيل المواجهة الثقافية والفكرية ضد قوى التطرف والإرهاب، وقد أشاد الجميع بإسهامات مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة في هذا الشأن، وخاصة الأمسيات الرمضانية التي نظمها هذا العام، والتي استضافت نخبة من علماء الدين الإسلامي والأكاديميين، واستطاعت أن تفنِّد وتفكِّك مزاعم الجماعات المتطرفة وأوهامها، والكشف عن زيف شعاراتها، وفي الوقت نفسه إبراز القيم الإيجابية الفاعلة في ديننا الإسلامي الحنيف، والحث على اتباعها، كما قدَّمت رؤىً ثرية لتحصين النشء والشباب، وحمايتهم من الوقوع في براثن هذه الجماعات.

وقد تقدَّم جميع الموظفين والعاملين في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى الدكتور السويدي، مدير عام المركز، بمناسبة شهر رمضان المبارك، كما أعربوا عن سعادتهم البالغة بمثل هذه الفعاليَّة التي تُنظَّم سنوياً، والتي تعزز من تواصلهم مع إدارة المركز؛ ما يمثل دافعاً وحافزاً لهم على بذل المزيد من الجهد، والعمل من أجل استمرار مسيرة المركز، وكي يظل منارة للفكر والمعرفة في المنطقة والعالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض