• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الكتابة بالضوء من مظاهر رمضان في إسطنبول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يوليو 2015

إسطنبول (إينا)

من أبرز العادات الرمضانية التي لا تزال حية بين الأتراك فوانيس رمضان المضيئة. فالمساجدُ في إسطنبول يُضاءُ ما بين مآذنها بالكتابات المنيرة في صلاة التراويح في الشهر الكريم لتبقى منذ ساعاتِ المساء إلى الساعاتِ الأولى من الفجر.

وفوانيس رمضان المنظومة على شكل كتابات تعلق بين منارات المساجد التركية في مدينة إسطنبول، واحدة من أقدم العادات والتقاليد التي يحافظ على إقامتها الأتراك منذ مئات السنين.

وفي مدينة إسطنبول وخاصة في جوامع السلاطين العثمانيين الكبرى إلى جانب المساجد المتفرقة بين أطراف المدينة تتدلى الكتابات المنيرة بين المآذن لتعلن ومنذ الليلة الأولى من رمضان عن قدوم الشهر الكريم بكل ما يحمله من خير وبركة، وفقا لموقع «أخبار العالم».

وصفوف الفوانيس المنيرة والمرصوفة على شكل كتابات تعلق في المساجد الكبرى بين مئذنتين لتضفي سحرا على أجواء الشهر الكريم. وبأنوارها الساطعة وبفضل الارتفاع الشاهق للمآذن التي علقت أعلاها يمكن للمتجول في مدينة إسطنبول أن يراها من أي مكان في المدينة.

تقاليد تعليق الكتابات المضيئة بين مآذن المساجد في العالم الإسلامي تمت للمرة الأولى أيام الدولة العثمانية وبالتحديد في المساجد الموجودة في الآستانة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا