• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

حسان بن ثابت.. شاعر الرسول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يوليو 2015

محمد أحمد (القاهرة)

أبو الوليد حسان بن ثابت من الخزرج، ولد في المدينة في بيت وجاهة وشرف، قبل مولد الرسول بثماني سنوات، من بني النجار أخوال النبي صلى الله عليه وسلم، كان منصرفاً إلى اللهو والغزل، وعاش في الجاهلية ستين سنة، وفي الإسلام ستين أخرى.

كانت هناك نزاعات وحروب بين الأوس والخزرج، وكان حسان بن ثابت شاعر الخزرج، ولسان قومه في تلك الحروب، صارت له شهرة واسعة، قبل أن يدخل الإسلام كان شعره يغلب عليه الفخر، ومدح كثيراً من أمراء غسان، فقربه الغساسنة وأكرموه وأغدقوا عليه العطايا، وجعلوا له راتباً سنوياً، وكان يستدر العطاء بشعره، ثم اتصل ببلاط الحيرة، وقد أفاد من اتصاله بالملوك والأمراء معرفة بشعر المديح والهجاء.

لما بلغ حسان الستين من عمره، وسمع بالإسلام، دخل فيه، وراح يدافع عن النبي والإسلام، ويهجو الكفار، قال النبي صلى الله عليه وسلم للأنصار: «ما يمنع القوم الذين نصروا رسول الله بسلاحهم أن ينصروه بألسنتهم؟»، فقال حسان: أنا لها، وأخذ بطرف لسانه، وقال: «والله ما يسرني به مِقْول بين بصرى وصنعاء».

وكان النبي يثني على شعر حسان، ويحثه على ذلك ويدعو له ويقول: «اللهم أيده بروح القدس»، وقرَّبه منه، وقسم له من الغنائم والعطايا».

ولم يكن حسان يهجو قريشاً بالكفر وعبادة الأوثان، وإنما كان يهجوهم بالأيام التي هُزِموا فيها، ويعيرهم بالمثالب والأنساب، واكتفى بالشعر، ولم يكن يقوى على الحرب، ولم يشهد معركة مع رسول الله ولا غزوة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا