• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تكثر عليها المسؤوليات وتتداخل الأولويات

المرأة العاملة.. «حاير طاير» بين مهام الوظيفة وموائد رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يوليو 2015

خديجة الكثيري (أبوظبي)

تضطر المرأة العاملة خلال شهر رمضان المبارك إلى حساب الوقت أكثر من أي شهر آخر، حيث تكثر عليها المسؤوليات، وتتعدد لديها الأولويات، فهناك من السيدات العاملات من يجد شهر رمضان فرصة غانمة لأداء جميع الفروض الدينية من صيام وقيام وقراءة القرآن وصلاة التراويح، وأداء الواجبات الاجتماعية من طهي ورعاية الأبناء والتزاور والتواصل كل ذلك تؤديه بشكل مريح، في حين ترى بعض السيدات، أنها مع خروجها للعمل قد لا يتسنى لها الوقت الباقي لأداء كل تلك الفروض والواجبات.

وتقول صالحة المنصوري عاملة وربة بيت: أعاني ضغطا في تنظيم وقتي في شهر رمضان الكريم، فبين واجبات العمل صباحاً، وعند العودة وقت الظهيرة، نجدنا نحن السيدات مكلفات بتحضير أشهى المأكولات لمائدة الإفطار، ففي الأوقات الأخرى كنت أعتمد على الخادمة في تحضير طعام الغذاء، إلا أن مائدة إفطار رمضان تتطلب مني الدخول إلى المطبخ والعمل مع الخادمة لإعداد عدد من الأطباق التي لا تجيد عملها، كما أجدني وقد انزويت لأجد وقتاً للصلاة وقراءة القرآن، وبعد ذلك نعود لنحضر الفوالة لزيارات الأهل والأقارب، فنجد أن الوقت أدركنا إلى منتصف الليل، ليحين بعدها التحضير لوجبة السحور، والخادمة تتركنا في هذا الوقت للنوم، وأجدني أسابق الوقت لأحضر طعام زوجي وأبنائي، حتى يحين صلاة الفجر، فأجدني وقد بقي لي 3 ساعات للنوم فقط، لأعود إلى العمل صباحا.

تنظيم الوقت

أما نعيمة محمد الغرودي، فتقول: إن المرأة العاملة تستطيع أن تنظم وقتها بحيث لا تقصر في تأدية أي واجب من واجباتها سواء تجاه ربها وفروض دينها، أو تجاه عملها وواجباتها المنزلية، فالجميع لديهم حق في حياتها وعليها مراعاة ذلك، ولفتت إلى أن الإسلام نظم كل شيء في حياتنا، فلا نتعذر بالوقت والظروف والتعب، فكله يمكن تداركه وتحصيل الأجر منه، فإن قسمت المرأة أداء فروضها وواجباتها إلِى ثلث من وقتها بعد العمل ستنجز دون تذمر وضيق.

وأكدت أنها تعمل صباحا، وعند عودتها تجد من وقتها ما يجعلها تأخذ قسطاً من الراحة، ثم متابعة فروضها الدينية، كما أكدت أنها عند دخولها للطهي تستطيع عمل ولائم لعزيمة كبيرة في بيتها دون كلل وملل، وأن ذلك لا يشعرها إلا بمزيداً من السعادة والمرح عندما تجد السعادة في وجوه أهلها، كما تؤكد أنها لا تهمل فروضها الدينية في صلاة التراويح والقيام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا