• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رحب بالاستثمارات الإماراتية في مصر

السيسي: نسعى لتوفير فرص استثمارية حقيقية ومجدية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 يناير 2015

وام

أبوظبي (وام)

رحب فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية بالمستثمرين العرب.. «خصوصاً المستثمرين من أبناء الإمارات التي وقفت إلى جانب مصر وقفة لا يمكن أن ننساها أبداً»، مؤكداً «لكم فرصة حقيقية للاستثمار في مصر فيها الكثير من المنافع لكم ولأبناء مصر».

وقال فخامته في لقاء مع رجال الأعمال من دولة الإمارات في فندق قصر الإمارات بأبوظبي أمس، بحضور معالي الدكتور سلطان الجابر وزير دولة رئيس بعثة الشرف المرافقة: «إننا نرحب بكم في مصر، وسنعمل على توفير المناخ الاستثماري المناسب، ونسعى لتجدوا في مصر فرصاً استثمارية حقيقية ومجدية». وأكد الرئيس السيسي، في كلمة ووجها في بداية اللقاء، أن الأمن والاستقرار والاقتصاد مرتبطة. وقال إن الحكومة لن تستطيع أن تلبي وحدها الطموح الاقتصادي لمصر، وهنا يبرز دور المستثمرين من المصريين والأشقاء العرب والأجانب للنهوض بالاقتصاد المصري. كما أكد فخامته فائدة الاستثمار في مصر، خاصة أنها تعتبر سوقاً كبيرة ونافذة مهمة على الاقتصاد الأفريقي الذي يضم أكثر من مليار و300 مليون نسمة. وقال «إن مصر تعمل حالياً على تجاوز المعوقات التي يواجهها الاستثمار الأجنبي في مصر خلال السنوات الأربع الماضية، حيث كان فيها الاستثمار غير جاذب للعمل في مصر نتيجة البيروقراطية والفساد في مسارات العمل للحصول على التراخيص للمستثمرين». وقال الرئيس المصري «إن مصر تحترم التزاماتها مع المستثمرين، وسيكون لديها قانون موحد للاستثمار قبيل انعقاد المؤتمر الاقتصادي في مارس المقبل»، مؤكداً أن مصر تبذل جهوداً كبيرة لتشجيع المستثمرين، وتعمل على مجموعة من المشاريع الاستثمارية التي ستكون جاهزة لطرحها في المؤتمر المقبل. وأكد فخامته أن الدولة تمكنت خلال الأشهر الستة الماضية من حل الكثير من المنازعات الاقتصادية والاستثمارية دون اللجوء إلى القضاء مما يعطي انطباعاً جيداً بالتزام الدولة المصرية بتعهداتها وتعاقداتها مع المستثمرين.

واستمع فخامة الرئيس المصري إلى عدد من المستثمرين ورؤساء الشركات في دولة الإمارات الذين تحدثوا عن تجاربهم للاستثمار في مصر وقدموا عدداً من المقترحات لتطوير أعمالهم فيها.

وأبدى رجال الأعمال الإماراتيون استعدادهم لتوظيف المزيد من الاستثمارات في مصر جرياً على التقاليد التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في حب مصر، وتنفيذاً لتوجيهات القيادة في دولة الإمارات، ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتعزيز التعاون مع مصر والاستثمار فيها وترسيخ التعاون معها في جميع المجالات. وقدم رجال الأعمال الإماراتيون، خلال اللقاء، مقترحات من شأنها الإسهام في تعزيز وتطوير التعاون الاستثماري والاقتصادي بين البلدين الشقيقين، تركزت حول ضرورة إيجاد «قانون استثماري جديد في مصر يلبي طموحات المستثمرين العرب والأجانب، وإيجاد حل للنزاعات التجارية والاستثمارية لعدد من الشركات الإماراتية في مصر. ودعم التوجهات والمباحثات الجارية بين دائرتي الطيران في البلدين للتوصل إلى اتفاقية لــ«الأجواء المفتوحة» أمام شركات الطيران، خصوصاً استخدام مطار القاهرة الدولي وحل بعض المشكلات التي واجهتها بعض الشركات في مصر، مشيدين بالإجراءات التي اتخذتها الدوائر المصرية المعنية لحل النزاعات الاستثمارية والاقتصادية من خلال التحكيم التجاري.

وأكد فخامة الرئيس المصري، في ختام اللقاء، اهتمامه بإيجاد حل لجميع الملفات العالقة، واقترح فخامته أن يتم جمع هذه الملفات الخاصة بالنزاعات الاستثمارية التي ما زالت قائمة ليتم دراستها ووضع حلول سريعة لها.

كما أكد فخامته «أن مصر جادة في إصدار قانون الاستثمار الموحد الذي سيحل مشاكل كثيرة»، مشيراً إلى «أن الدولة المصرية تمكنت خلال الفترة الأخيرة من حل 14 نزاعاً استثمارياً من أصل 20 نزاعاً قائماً، والإرادة موجودة لحل النزاعات المتبقية وسترون ذلك قريباً».

حضر اللقاء أعضاء الوفد المصري المرافق، إضافة إلى عدد كبير من رؤساء الدوائر والهيئات والمؤسسات الاقتصادية في دولة الإمارات، وأصحاب ومديري عدد كبير من الشركات الاقتصادية والاستثمارية في الدولة، خصوصاً منها الشركات الموجودة في مصر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض