• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

تخلى ترامب عن تقليد لمن سبقوه من الرؤساء الأميركيين أثناء وجودهم في دول أجنبية، إذ استغل خطابه لتعزيز سجله الداخلي، في إطار سياسي محلي

ترامب.. جولة آسيوية بنكهة انتخابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 نوفمبر 2017

جولي هرسكفيلد دافيس - طوكيو

استهلّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب جولة مهمة إلى القارة الآسيوية، أمس الأول، بلقاء يشبه اجتماعات الحملة الانتخابية، مع القوات الأميركية في اليابان، ضمن رحلته المطوّلة، التي من المرجح أن تهيمن عليها محادثات بشأن مواجهة التهديد النووي من قبل كوريا الشمالية.

وفي خطاب أدلى به بعد أن هبطت طائرة الرئاسة الأميركية في قاعدة «يوكاتا» الجوية في طوكيو في صباح يوم مشمس، لم يأتِ ترامب أبداً على ذكر «بيونج يانج» بالاسم، ولكن بنبرة عسكرية واضحة، سعى لإظهار الحسم في وجه التحديات العالمية، قائلاً: «إن الولايات المتحدة تقف متأهبة للدفاع عن نفسها وحلفائها (والقتال) للإطاحة بأعدائها».

وبعد أن خلع سترته، وارتدى سترة عسكرية من الجلد أثناء كلمته أمام مئات من المجندين والمجندات، يرتدون الملابس المموهة، أضاف ترامب: «لا ينبغي على أي شخص أو ديكتاتور أو نظام أو دولة، أن يختبر التصميم الأميركي أبداً»، متابعاً: «أنتم أكبر تهديد للطغاة والمستبدين الذين يسعون لافتراس الأبرياء».

وتخلى ترامب عن تقليدٍ لمن سبقوه من الرؤساء الأميركيين أثناء وجودهم في دول أجنبية، إذ استغل خطابه لتعزيز سجله الداخلي، في إطار سياسي محلي، مؤكداً أن الاقتصاد والجيش أصبحا في وضع أفضل منذ توليه منصب الرئاسة.

وقال ترامب أمام القوات: «لقد بدأنا في الوطن القيام بما سأخبركم به وتقرأونه وتشاهدونه حقيقة»، مشيراً إلى أن أسواق الأسهم قد قفزت، بينما انخفضت معدلات البطالة، بعد أن أضاف الاقتصاد زهاء مليوني وظيفة منذ «اليوم الخاص جداً جداً الذي يوصف بيوم الانتخابات». وأضاف: «لقد أنزلنا بتنظيم داعش الإرهابي هزيمة قاسية تلو الأخرى»، موضحاً أنه اقترح زيادات في الميزانية الدفاعية. وأكد «أنه أمر يختلف كثيراً عما كان يحدث في الماضي».

وفي طريقه إلى اليابان، أخبر ترامب الصحافيين بأنه سيلتقي على الأرجح نظيره الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع المقبل لمناقشة تهديد كوريا الشمالية، ضمن جولته في أنحاء آسيا التي تستغرق 12 يوماً وتشمل 5 دول، وتركز بصورة رئيسة على التجارة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا