• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

شيخ الأزهر يطالب بوحدة الأمة لمواجهة الإرهاب

السيسي يدعو علماء الدين للتصدي للأفكار المسيئة للإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 يناير 2015

القاهرة (وكالات)

دعا الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أمس، علماء الدين الإسلامي إلى التصدي للفكر الخاطئ الذي يسيء للإسلام والمسلمين، ويدمر الأمة عبر تجديد الخطاب الديني. وانتقد السيسي في احتفال مصر بذكرى المولد النبوي الشريف «الفكر الخاطئ لدى البعض، والذي يسيء للإسلام»، مؤكداً أهمية إيجاد خطاب ديني حقيقي يتناغم مع مقتضيات العصر ويرفض الأعمال التي تسيء إلى الإسلام.

وصرح السفير علاء يوسف، المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس ألقى كلمة خلال الاحتفال استهلها بتوجيه التهنئة إلى جميع المصريين، مسلمين ومسيحيين، بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف والعام الميلادي الجديد، معرباً عن أمله في أن يكون عاماً سعيداً على المصريين جميعاً وأن يحمل لهم الخير والسلام والاستقرار.

وأكد الرئيس على الحاجة الماسة إلى التآسي بأخلاق النبي الكريم في المرحلة الحالية من بناء الدولة، وخاصة في المثابرة والاجتهاد وأداء الواجب على أكمل وجه فيما نقوم به من مشروعات قومية تُعيد وضع بلدنا إلى المكانة المرموقة التي تستحقها بين الأمم.

وفي هذا الإطار، شدد الرئيس على أهمية اتقان العمل والارتقاء بالتعليم كعنصر رئيسى يتعين الاهتمام به من أجل تحقيق الرقي والتقدم، وأضاف يوسف أن الرئيس شدد في كلمته على ضرورة ضبط منظومة القيم الأخلاقية بالشكل الذي يحد من حالة الفوضى ومظاهر الانفلات التي تفشت في المجتمع حالياً.

وأوضح الرئيس أن ما نشهده من ظواهر إرهابية يعود في الأساس إلى الفهم الخاطىء لصحيح الدين الحنيف وتعاليم الرسول الكريم. وطالب في هذا الصدد شيوخ الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف ودار الإفتاء بسرعة الانتهاء من عناصر خطاب ديني جديد يتواكب مع مستجدات العصر، وذلك بتصويب المفاهيم وعرض حقائق الأمور، تجديداً واعياً ومسؤولاً، يتخذ من كتاب الله وسُنة نبيه منهاجاً أساسياً ويحفظ قيم الإسلام وثوابته ويقضي على الاستقطاب الطائفي والمذهبي ويعالج مشكلة التطرف، والفهم المغلوط أو المنقوص للإسلام. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا