• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

569 مليون درهم قيمة التداولات

عمليات بيع على «القياديات» تضغط على الأسهم المحلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 نوفمبر 2017

حاتم فاروق (أبوظبي)

ساهمت عمليات «تسييل» وقوى بيعية مكثفة طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بالأسواق المحلية خلال تعاملات جلسة أمس، في مواصلة المؤشرات المالية تراجعها للجلسة الثانية على التوالي فاقدة مستويات مقاومة جديدة نتيجة الاتجاه البيعي الذي تأثرت به تعاملات المؤسسات والمحافظ في محاولة لتعديل مراكزها المالية قبل إغلاق اكتتاب شركة «إعمار للتطوير» وبالتزامن مع أخبار تفيد بقرب طرح شركة «أدنوك للتوزيع».

وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية خلال الجلسة، نحو 569.1 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 405.5 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5336 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 67 شركة مدرجة، ارتفع منها 18 سهماً، فيما تراجعت أسعار27 سهماً، وظلت أسعار 12 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.

وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات أمس على تراجع بلغت نسبته 0.35% ليغلق عند مستوي 4435 نقطة، بعدما تركزت عمليات البيع على أسهم قيادية مدرجة بالسوق، لتسجل قيمة التداولات أكثر من 133 مليون درهم، تمت على 70.7 مليون سهم، من خلال تنفيذ 1269 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 31 شركة مدرجة، ارتفع منها 10 أسهم فيما تراجعت أسعار 15 سهما، وظلت أسعار 6 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.

أما مؤشر سوق دبي المالي، فنجح في تقليص خسائره الصباحية ليغلق مع نهاية جلسة أمس، متراجعاً بنسبة 1.16% عند مستوي 3544 نقطة، بعدما تعامل المستثمرون على أكثر من 234.8 مليون سهم، بقيمة بلغت 436.1 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4067 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 36 شركة مدرجة، ارتفع منها 8 أسهم، فيما تراجعت أسعار 22 سهما، وظلت أسعار 6 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.

وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تداولات أمس، قال محمد النجار مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية، إن الأسهم المحلية وخصوصاً القيادية منه تعرضت خلال الجلسة إلى عمليات «تسييل» مكثفة قادتها المؤسسات والمحافظ المالية في محاولة لإيجاد سيولة تجعها تعدل من مراكزها المالية قبل إغلاق اكتتاب شركة «إعمار للتطوير» والإعلان عن طرح «أدنوك للتوزيع» خلال ديسمبر المقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا