• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

نمو %30 بسداد الرسوم عبر الإنترنت في «يوم بلا مراكز خدمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

قال عبدالرحمن صالح آل صالح مدير عام دائرة المالية بحكومة دبي، إن مبادرة «يوم بلا مراكز خدمة» التي أقيمت 26 أكتوبر الماضي، حققت قفزة كبيرة في الإيرادات الحكومية عبر شبكة الإنترنت بجميع قنواتها الذكية والإلكترونية، بلغت 30% في يوم المبادرة مقارنة باليوم الذي سبقه. وهدفت مبادرة يوم بلا مراكز خدمة إلى تشجيع المتعاملين في إمارة دبي إلى إجراء معاملاتهم الحكومية التي تتطلب سداد رسوم مالية عبر القنوات الذكية، وتعزيز استخدام التقنيات الحديثة في تقديم الخدمات للجمهور، سعياً نحو تحقيق أهداف استراتيجية دبي للتحول إلى المدينة الأذكى والأسعد في العالم.

وشارك في المبادرة، 36 جهة حكومية شهدت إنجاز 31 ألف معاملة حكومية ذكية بقيمة بلغت نحو 55 مليون درهم، مقارنة بنحو 42.2 مليون درهم قيمة المعاملات التي أجريت الأربعاء 25 أكتوبر، أي بزيادة قدرها 30% تقريباً، وذلك بحسب الأرقام التي أوردتها دائرة المالية بالتعاون مع مؤسسة حكومة دبي الذكية، وتُظهر الأرقام كذلك نمواً كبيراً في قيمة المعاملات الحكومية التي أنجزت في يوم المبادرة مقارنة باليوم نفسه من العام الماضي، بلغ 44%.

وشهدت أيام الأسبوع الذي سبق يوم المبادرة تزايداً يومياً متواصلاً في استخدام الخدمات الحكومية الذكية من قبل المتعاملين، فبلغ المعدل اليومي لعدد المعاملات الذكية المنجزة في أسبوع المبادرة، الذي رافقته حملة ترويجية واسعة نظمتها دائرة المالية وشاركت فيها مختلف الجهات، 26.6 ألف خدمة يومياً بمتوسط قيمة معاملات بلغ نحو 35 مليون درهم في اليوم.

وأكَّد آل صالح أن التنسيق الحكومي الذي قادته دائرة المالية على أعلى المستويات: «أسفر عن نتائج طيبة جاءت ثمرةً لتضافر جهود جميع الجهات الحكومية في هذه المبادرة التي تُعدُّ الأولى من نوعها على المستوى الإقليمي»، ودعا استمرار تضافر الجهود الحكومية التوعوية والتحفيزية، الهادفة إلى تعزيز الثقة لدى الجمهور بالقنوات الذكية، ورفع مستوى الإقبال عليها لغايات سداد رسوم المعاملات الحكومية.

من جانبه، قال جمال حامد المري، المدير التنفيذي لقطاع الحسابات المركزية في دائرة المالية، إن أكثر من 120 مركز خدمة حكومياً شهدت يوم الخميس في دبي تحوّلاً في عمل الشبابيك الخاصة بسداد رسوم أكثر من 1000 معاملة حكومية، إذ غيّرت المراكز طريقة عملها في ذلك اليوم لتتيح المجال أمام أفراد الجمهور للتعرّف على السبل البديلة عن الحضور إلى مراكز الخدمة لسداد الرسوم، والمتمثلة بالقنوات الذكية والإلكترونية لشبكة الإنترنت، وهي سبل تكفل لهم توفير الوقت والجهد والموارد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا