• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

«تبريد المناطق» أبرز مسرعات كفاءة استخدام الطاقة عالمياً

«إمباور» تبرد أجمل 7 مبانٍ في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

زودت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، 7 من أجمل 10 مبان في دبي بـ «نظام تبريد المناطق». وأعلنت «إمباور» بأن «برج العرب» و«فندق رافلز دبي» و«فندق جميرا بيتش» و«فندق أتلانتس النخلة» ومبنى «البوابة» في «مركز دبي المالي العالمي» و«أبراج الإمارات» و«فندق جي دبليو ماريوت» تبنت نظام تبريد المناطق بدلاً من نظم التبريد التقليدية. وأصبحت نظم تبريد المناطق جزءاً أساسياً من التخطيط وتصميم المباني، حيث بات مطورو العقارات أكثر إدراكاً لأهمية خدمات ومنتجات التبريد الموفرة للطاقة والصديقة للبيئة من حيث التكلفة والحفاظ على البيئة.

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، «فخورون بتزويد أبرز معالم دبي وأجمل مبانيها بخدماتنا، ومن المهم تسليط الضوء على الأعمال الداخلية للتصاميم الهندسية المميزة للمباني وخاصة أنظمة التبريد التي يتم ّبنائها خلال مرحلة تصميم تلك المباني التي تعتبر الآن من أهم المعالم السياحية في العالم. وأضاف بأن نظام تبريد المناطق يضفي على المباني ميزة إضافية، كونه يساهم في ترشيد استهلاك المياه والطاقة بما يتماشى مع الهدف العالمي الرامي إلى الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن استخدام الطاقة».

وتظهر نتائج الدراسات التي أعلنت عنها مبادرات الأمم المتحدة لكفاءة الطاقة بأن نظم التبريد توفر نحو 50% من الطاقة المستخدمة للتبريد مقارنة بأنظمة التبريد التقليدية، الأمر الذي يجعل نظم تبريد المناطق إحدى أبرز مسرعات كفاءة الطاقة في العالم وأهم الأنظمة كفاءةً وتوفيراً للطاقة في العالم. وكما يعمل النظام بشكل فعال من حيث تخفيض التكلفة المالية والحفاظ على الموارد الطبيعية التي تلعب دوراً أساسياً في الحد من التغير المناخي.

وأظهرت تقارير أبحاث السوق الصادرة مؤخراً بأنّ السوق العالمية لحلول تبريد المناطق تستعد لتحقيق نمو لافت لتصل إلى 9,54 مليار دولار بحلول عام 2021 مقارنةً بـ 5,14 مليار دولار في عام 2016، بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 13.19% في الفترة بين 2016 و2021. ومن منظور اقتصادي، يُعزى النمو المتوقع بالدرجة الأولى إلى عدة عوامل رئيسية داعمة لنظم تبريد المناطق، أبرزها ارتفاع أسعار الطاقة وتنامي المخاوف البيئية، إلى جانب ازدياد الوعي حول أهمية نظم التبريد منخفضة التكلفة وذات الكفاءة العالية.

وترى «إمباور» بأن مزايا نظم تبريد المناطق الحديثة لا تقتصر على دفع عجلة الاستدامة البيئية فقط، وإنما تلعب دوراً محورياً في تمكين الشركات من الحفاظ على أنظمة تكييف الهواء الخاصة بها، حيث تتم صيانة الحلول عن بعد في بيئة عالية التحكم، ما يضمن الارتقاء بمستويات الأمن والسلامة مع الحد من معدلات الرشح والتسرب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا