• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

بلقيس.. التاريخ والأساطير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 فبراير 2017

زياد منى

الزمن الذي ادُّعي فيه أن العرب لم تعرف أي حضارة قبل الإسلام مضى بعد أن أثبتت التنقيبات الأثرية عن قيام عدة ممالك، بمعنى دول بالتعبير المعاصر، جنوب غربي شبه جزيرة العرب وجنوبيها، إضافة إلى مجتمعات مماثلة في غربيها، أي في بلاد الحجاز.

العرب أنفسهم لم يعرفوا أنفسهم باسم إثني جامع [يرادفه في اللغة الإنجليزية الحديثة مصطلح (panethnicity) المستحدث في أوائل تسعينيات القرن الماضي، والأفضل، في ظننا، من المصطلح (جنس/‏‏ race).

أما موقع بلاد العرب وجنوبيها الذي عُرف لدى الإغريق والرومان، بما يعني بالعربية «بلاد العرب السعيدة» المتميز في العصور القديمة، فمن الأمور المعروفة الآن ولا جدال في هذا، ذلك كله كان بسبب تحكمها في طرق التجارة بين الشرق والغرب واحتكار أهلها إنتاج وتجارة اللبان والبخور، الذي كان يعرف بأنه «طعام الآلهة ambrosia»، إضافة إلى تجارة التوابل، وغيرها من المنتوجات الثمينة الغرائبية من منظور الغرب، مع آسية في تلك العصور، وإطلالتها على كل من البحر الأحمر والتحكم في مضيق باب المندب، وكذلك على بحر العرب،

إضافة إلى العلاقات مع مختلف أقاليم البلاد وممالكها، بما منحها

تحكم في طرق المواصلات البحرية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا