• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

باكامبو يساوي مجموع «كبار» هدافي «الليجا»

«الرباعي الأخطر» يدخل دائرة «العقم والتعثر»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 نوفمبر 2017

محمد حامد (دبي)

لماذا بنزيمة دون سواه؟ سؤال قد يكون له ما يبرره إذا ألقى عشاق الليجا والريال نظرة خاطفة على محصلة اللاعب الأفضل في العالم كريستيانو رونالدو، ومهاجم البارسا لويس سواريز، وهداف أتلتيكو مدريد أنطوان جريزمان، حيث يقدم الثلاثي الأخير أسوأ انطلاقة لهم في الليجا، وربما هي بداية الموسم الأسوأ في مسيرتهم الكروية، فقد مضى 11 أسبوعاً من الليجا، ولم يسجل الرباعي المذكور بنزيمة ورونالدو وجريزمان وسورايز سوى 7 أهداف، صحيح أنهم لم يشاركوا في جميع المباريات، إلا أن المحصلة لا تليق بماكينات تهديفية كانت بالأمس ملء السمع والبصر. فاز الريال بثلاثية على لاس بالماس سجلها كاسيميرو وأسينسيو وإيسكو، وسط تعثر تهديفي لرونالدو وبنزيمة، كما فاز أتلتيكو مدريد السبت على ديبورتيفو لاكورونا بهدف وحيد بصعوبة بالغة أحرزه بارتي، ليستمر غياب جريزمان عن التهديف للمباراة السابعة على التوالي، أما برشلونة فقد أسقط إشبيلية بثنائية لألكاسير، ويستمر البارسا في مسيرته الناجحة وسط غياب تهديفي لمهاجمه لويس سواريز.

مفارقة مثيرة تقدمها الساحرة، بطلها المهاجم الكونجولي سيدريك باكامبو مهاجم فريق فياريال البالغ 26 عاماً، والذي يعد اسماً مجهولاً في عالم كرة القدم مقارنة مع الرباعي الكبير الذي يحمل طموحات الريال والبارسا وأتلتيكو مدريد، فقد سجل باكامبو 7 أهداف في 7 مباريات بالليجا حتى الآن ليعادل مجموع أهداف رونالدو وسواريز وبنزيمة وجريزمان، وعلى الرغم من أن الموسم ما زال في بداياته، إلا أن أكثر من ربع مبارياته قد انتهى بنهاية الجولة الـ11، وهو ما يعد مبرراً للحصول على بعض المؤشرات الرقمية، التي تقول إن باكامبو «المجهول» يعادل الرباعي الشهير تهديفياً حتى الآن. باكامبو ليس بمفرده الذي تفوق على الرباعي الشهير، فقد فعلها رودريجو مورينو لاعب فالنسيا، وأنطونيو سانابريا لاعب ريال بيتيس ولكل منهما 7 أهداف بعد مضي 11 أسبوعاً من الليجا، كما أن الإيطالي سيميوني زازا مفاجأة فالنسيا والليجا نجح في تسجيل 9 أهداف لفريق «الخفافيش» ليتفوق على رونالدو وبنزيمة وجريزمان وسواريز، وبالنظر إلى الأسماء التي تخطت الرباعي الكبير تهديفياً فإن ليونيل ميسي أصبح وحيداً في قائمة النجوم الذين لا يعرفون التعثر، ولا يتوقفون عن التأثير في نتائج المباريات تسجيلاً وصنعاً للأهداف إلا إذا غاب عن المباريات، فقد تمكن من زيارة شباك المنافسين 12 مرة في 11 مباراة بالليجا.

عدو المدرجات

أحرز كريم بنزيمة 182 هدفاً في 376 مباراة بقميص الريال في جميع البطولات منذ التحاقه بصفوفه موسم 2009 - 2010، وهو معدل تهديفي لا بأس به في حال لم يكن هناك ماكينة تهديفية تقزمه اسمها رونالدو، إلا أن هذا الرقم ليس جيداً بالنظر إلى أن بنزيمة هو رأس الحربة الأساسي للريال طوال السنوات الماضية. بنزيمة تلقى صيحات الغضب والاستهجان من مدرجات البرنابيو في مشهد أصبح معتاداً، لم لا ومهاجم الريال لم يسجل أي هدف في الليجا بمعقل فريقه منذ 217 يوماً، وهو مستمر في إهدار فرص التهديف المحققة في جميع المباريات، مما يعمق الفجوة بينه وبين عشاق الملكي. الفرنسي سجل هدفاً في 6 مباريات بالليجا الموسم الحالي، وعلى الرغم من كل ذلك يتمتع بنزيمة بحماية خاصة من رئيس النادي بيريز الذي يسانده طوال الوقت، كما أن أصابع الاتهام بدأت تطال مواطنه زيدان، الذي يفرضه على التشكيلة الملكية، بل إنه أطاح بالهداف الشاب موراتا المتألق مع تشيلسي من أجل بنزيمة المتعثر، وهو الأمر الذي يثير غضب عشاق الريال، خاصة أنه بلا تفسير.

الدون الغائب ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا