• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نارت بوران مدير «سكاي نيوز عربية» لـ«الاتحاد»:

الخريف العربي أحدث صدمة للجميع وأفرز تحديات إعلامية جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يوليو 2015

حوار - بسام عبد السميع:

** بعض القنوات تشتري نسب المشاهدة عبر وسائل متعددة ** الاتصال المباشر مع الجمهور غير مفهوم شكل الإعلام

حوار - بسام عبد السميع «الخريف العربي» أحدث صدمة للجميع وأفرز تحديات جديدة، و«اللحظة المفاجئة» تكشف عن قدرات الإعلامي، خاصة برامج الهواء، وبعض القنوات اعتمدت سياسة «كل الوسائل مشروعة»، و«المستقبل سيشهد تغييرات كبيرة في العمل الإعلامي»، و«نيران صديقة» نموذج مستقبلي للبرامج الحوارية، وغرفة الأخبار أهم برامج القناة». بنشرة الأخبار السريعة، بدأ نارت بوران مدير عام «سكاي نيوز عربية» حواره مع «الاتحاد» حول رؤيته للساحة الإعلامية العربية وتطوراتها وطبيعة اشتباكها مع الفضاء السياسي في المنطقة.. وجديد «سكاي نيوز عربية». عن التطورات السياسية والإعلام، قال بوران «الخريف العربي سبب تحديات وصدمات كبيرة في الإعلام العربي، حيث كانت القضية الفلسطينية القضية المحورية للإعلام العربي، وكانت الهم المشترك للجمهور، وعقب الاحتلال الأميركي للعراق في عام 2003 تبوأت القضية العراقية مع القضية الفلسطينية صدارة المشهد». وتابع «الخريف العربي، أفرز تحديات إعلامية جديدة حتمت ضرورة توفر مهارات جديدة للعاملين في القطاع تتصل بالتقنيات الحديثة». وأضاف بوران، أن تطورات الأحداث حفزت المحطات الفضائية لتطوير أداء أطقم الصحفيين، مشيراً إلى أن «سكاي نيوز عربية» دشنت برنامجاً تدريبياً تخرّج فيه 60 شاباً إماراتياً على أربع دفعات، وانضم عدد كبير منهم رسمياً إلى فريق المحطة، بينما فضّل خريجون منهم الانضمام إلى مؤسسات وطنية أخرى في الدولة. وأفاد بأن القناة التي انطلقت، بشراكة بين شركة أبوظبي للاستثمار الإعلامي ومؤسسة «سكاي» البريطانية «بي سكاي بي» قبل 4 سنوات تعمل على تطوير إمكاناتها وكوادرها ومكاتبها ومراسليها، لتتبوأ موقعاً في قائمة أفضل 3 محطات إخبارية في المنطقة وتحصل على المركز الأول في حجم المشاهدة الإخبارية العربية لفترة الظهيرة». ونوه بأن الفترة المقبلة ستشهد تغييرات كبيرة في التقنيات المستخدمة في العمل الإعلامي، لافتاً إلى أن الحوار عبر الاتصال المباشر مع الجمهور أحدث تحول كبيراً في الرسالة الإعلامية وجعل للمشاهد التأثير الأكبر في العملية الإعلامية. وكشف بوران عن أن «سكاي نيوز» عربية تبوأت المركز الأول في مستوى التفاعل مع القنوات الإخبارية من جانب المشاهد، بحسب أحدث تقارير رصد أداء القنوات الإخبارية في المنطقة. وأوضح، أن نسب قياس المشاهدة أحد معايير تقييم أداء القنوات، لكن هذا المعيار يمكن التلاعب فيه من خلال الترويج لمنتج معين يحقق نسب مشاهدة مرتفعة أو التعاقد مع بعض شركات تزيد بطريقتها معدل المشاهدة. وحول التباين بين «سكاي نيوز عربية» والمحطات الإخبارية الأخرى، أفاد بوران، بأن هناك منافسة كبيرة، وأن الأحداث الحالية بالمنطقة العربية تزيد وتشعل هذه المنافسة، لكن «سكاي نيوز» تعتمد على التميز بمصداقية الخبر وموضوعيته ونقل وجهة نظر كل الأطراف مع الابتكار في المحتوى الإعلامي، والتعبير عن الرغبة الصادقة في القيام بدور إعلامي هادف ومسؤول يخدم المجتمعات العربية، من دون اللجوء إلى الإثارة على حساب المضمون. وأشار إلى أن برنامج «نيران صديقة»، الذي يعد نموذجاً للبرامج الحوارية المستقبلية يعتمد على النقاش الراقي بين الشخصيتين الرئيسيتين الدكتور مأمون فندي والإعلامي عبدالعزيز الخميس اللذين يختلفان ويتفقان كما يشاءان، كما يستطيع أي منهما استضافة أي شخصية تتفق أو تختلف معه للتوسع في الموضوع المطروح. وأكد أن معايير التفاعل والذي يحدث في الوسائط الاجتماعية بنسبة 100% سنوياً يعني أن هناك قبولاً، وأن ارتفاع نسبة المشاهدة لم يعد العامل الأكثر تحديداً لقوة ونجاح القناة، مؤكداً أن «سكاي نيوز عربية» سجلت زيادة في نسب المشاهدة والوسائط المتعددة بنسب كبيرة. وتجري القناة نقاشات مع المحطة الأم في بريطانيا لعمل برامج مشتركة والمرحلة المقبلة ستشهد برامج وتقنيات من العيار الثقيل، بحسب بوران. وقال تتميز «سكاي نيوز عربية» عن غيرها من الشبكات الإخبارية الكبرى بأنها أولت اهتماماً لخصوصية الشهر الفضيل، إلى جانب استمرارها في متابعة ملفات السياسة الساخنة وجاهزيتها الكاملة للأخبار العاجلة، وبذلك واكبت على عكس منافساتها التغيرات في عادات المواطن العربي في شهر رمضان. ========================

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض