• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

افتتاح قمة المناخ وسط ضغوط لإحراز تقدم في تطبيق اتفاق باريس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

أ ف ب

انطلقت في مدينة بون الألمانية، اليوم الاثنين، أعمال قمة المناخ بعد ورود تقارير أخيرة مقلقة حول البيئة، بهدف إحراز تقدم في تطبيق اتفاق باريس حول المناخ، وهو موضوع ملح غير أنه في غاية الحساسية.

وتعقد القمة، المعروفة ب«كوب 23» والتي تستمر حتى 17 نوفمبر في مقر اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، بمشاركة مندوبي مئتي بلد بما فيها الولايات المتحدة على الرغم من إعلان الرئيس دونالد ترامب سحب بلاده من الاتفاق.

وأكد تقرير علمي أميركي صادق عليه البيت الأبيض الجمعة أن المرحلة الحالية هي الأكثر حرًا في تاريخ الحضارة الحديث، وأن الوضع سيتفاقم في غياب تخفيض كبير للغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وقبل صدور التقرير مباشرة، حذرت حصيلة صادرة عن الأمم المتحدة من الفارق «الكارثي» بين الأفعال والحاجات، في ختام سنة شهدت كوارث طبيعية كبرى رجح الخبراء أن تتواصل في ظل اختلال المناخ، وبينها الإعصار «إيرما»، أشد إعصار في التاريخ في المحيط الأطلسي، والإعصار «هارفي» الذي تسبب بأمطار كانت الأكثر غزارة التي تم تسجيلها على الإطلاق بعد إعصار.

وتنشر منظمة الأرصاد الجوية العالمية، اليوم الاثنين في بون، حصيلة مؤقتة لدرجات الحرارة عام 2017.

وقال رئيس وزراء فيجي فرانك باينيماراما الذي سيترأس قمة المناخ «علينا الحفاظ على التوافق الدولي من أجل تحرك قوي» ضد الاحتباس الحراري. ... المزيد