• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لفوزها بجائزة فئة «الجهة الرائدة في خدمة كتاب الله»

ولي عهد عجمان يكرم مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يوليو 2015

عجمان(وام)

عجمان (وام) كرم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه لفوزها بجائزة فئة "الجهة الرائدة في الدولة" في مجال خدمة كتاب الله على مستوى الدولة وذلك ضمن الحفل الختامي لجائزة عجمان للقرآن الكريم في دورتها التاسعة والذي أقيم في المركز الثقافي التابع لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في عجمان. وعبر أحمد محمد الشحي مدير عام مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه في الحفل الختامي لهذه الجائزة عن شكره الجزيل إلى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان على دعمه ورعايته الدائمة لكتاب الله عز وجل وسعيه الدؤوب على نشره، كما أشاد بحرص سموه الشديد على تأسيس أجيال من حفظة القرآن الكريم تقديراً وتبجيلًا لكتاب الله عز وجل، كما توجه ببالغ الشكر إلى جائزة عجمان للقرآن الكريم لاهتمامها بتخريج حفظة كتاب الله. وتحدث الشحي عن عظيم الأجر لمن سعى في خدمة القرآن الكريم وبين فضل تدبر سوره وآياته وحث على تلاوته وترتيله مؤكدا أن الله عز وجل أنزل هذا الكتاب في خير ليلة على خير نبي في خير شهر بوساطة خير سفير وهو السبيل لمن أرد أن يتقرب إلى الله جل وعلا. ووجه أحمد الشحي رسالة تحث الشباب على أهمية العناية بكتاب الله وتدبر معانيه داعيا إياهم إلى السعي لحفظه لأنه سبيل رشاد وصلاح وفيه من الحكم والعبر والدروس والتوجيهات الإلهية ما يجعل منهم شباباً نافعين لأنفسهم ولوالديهم ومجتمعهم ووطنهم. وبين مدير عام المؤسسة في كلمته أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعتني عناية كبيرة بمشاريع تحفيظ القرآن الكريم سواء على مستوى الجهات الاتحادية كالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أو الجهات المحلية مثل مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه ومؤسسة القرآن الكريم والسنة في الشارقة ومركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم وجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وجائزة راشد بن أحمد المعلا للقرآن الكريم والثقافة الإسلامية. واعتبر مدير عام المؤسسة أن هذا التكريم بمثابة وسام شرف ودعم وتكريم للقرآن الكريم، وأهله ، وركيزة للانطلاق نحو التميز والتطور المستمر وتشجيع وتحفيز القائمين على المؤسسات القرآنية لبذل المزيد من التقدم والعطاء لتحقيق مسيرتها في تخريج حفظة كتاب الله تعالى مشيرا إلى أن هذا التكريم لم يأت إلا من بعد توفيق الله تعالى ومن ثم دعم القيادة الرشيدة التي طالما اهتمت بالمؤسسة على مدار الأعوام الماضية وحرصت على دعمها وتذليل الصعاب أمامها ثم بفضل جهود كوادرها البشرية التي تعمل بروح فريق العمل الواحد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض