• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

استمرت 12 يوماً بمشاركة 200 موجه ومعلم

«التربية» تعقد حلقات نقاشية لتقييم المقررات الدراسية المطورة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يوليو 2015

دبي (الاتحاد) -

دبي (الاتحاد)

انتهت وزارة التربية والتعليم من تنفيذ سلسلة من الحلقات النقاشية التي شارك فيها 200 موجه ومعلم، واستهدفت مختلف المواد الدراسية للصفوف المطورة، وهي الأول والرابع والسابع والعاشر بغرض تقييم المقررات الدراسية المطورة من حيث المحتوى ومدى مواءمة الكتاب المدرسي لاحتياجات الطلبة النمائية والنفسية والبيئة المحلية. وتأتي هذه الخطوة في ضوء استعدادات الوزارة للعام الدراسي المقبل 2015-2016، وتنفيذا لأحد محاور الخطة الاسـتراتيجية للوزارة 2015-2021، واستمرت الحلقات النقاشية المكثفة لمدة 12 يوماً في الفترة من 24 يونيو الماضي وحتى 5 يوليو الحالي.

وقالت خولة المعلا، الوكيل المساعد لقطاع السياسات التعليمية في وزارة التربية: إن تنفيذ هذه الحلقات النقاشية نابع من منطلق إيمان وزارة التربية بأهمية دور عناصر الميدان التربوي في المشاركة في تقييم المناهج المطورة والاطلاع على محتواها، والخروج بمقترحات وتوصيات تسهم في تحسين الكتاب المدرسي وإخراجه بأفضل صورة.

وأوضحت أن الحلقات النقاشية ركّزت أيضاً على تعريف الموجهين والمعلمين بمرتكزات المنهج، والموجهات العامة في بنائه، وجوانب التطوير فيه، للإفادة من ملاحظاتهم حوله، لافتة إلى أنه تم تعريف المشاركين بأهداف ودواعي تطوير المناهج التي تنطلق من رؤية دولة الإمارات 2021.

وبينت أنه جرى التطرُّق أيضاً إلى أسس بناء المناهج المطوَّرة في مواد اللغة العربية، والتربية الإسـلامية، والعلوم، والرياضيات وعلوم الحاسوب، والدراسات الاجتماعية، والفنون البصرية والموسيقية، والتربية الصحية والبدنية. وهي تستند على مهارات القرن 21، ووثيقة المعايير الوطنية، مع مراعاة التكاملية رأسيا وأفقيا ومحور الاستدامة، وسمات الطالب الإماراتي.

وأكدت المعلا أن الحلقات النقاشية تضمنت شقين نظري وعملي، حيث جرى تقسيم المشاركين إلى مجموعات متخصصة، للاطلاع والنقاش حول ما جاء في الوحدات الدراسية والوقوف على أبرز إيجابياتها، ورصد السلبيات وما يتعلق بها من ملاحظات واقتراحات.

وذكرت أنه جرى تسجيل جميع الملاحظات والاقتراحات التي طرحت عبر لجان التأليف والمواءمة، وتدوينها جميعها في التقرير الختامي لدراستها من قبل أعضاء اللجان، والأخذ بكل ما من شأنه أن يرتقي بالمنهج ويحسِّن المحتوى والمقرر الدراسي.

وأشارت إلى أنه جرى عرض محتوى المناهج الجديدة والمطورة ومدى توافقها مع الإطار العام للمنهاج المبني وفق أفضل المعايير العالمية، مؤكدة على أن ورش العمل ركزت على إطلاع المعلمين على محتوى المواد الدراسية والأنشطة المصاحبة لها ومصادر التعلم الإثرائية والخطط الدراسية للفصل الدراسي الأول.

وعددت المعلا المواد الدراسية التي شملتها الحلقات النقاشية، وهي اللغة العربية، والتربية الإسـلامية، والعلوم، والرياضيات وعلوم الحاسوب، والدراسات الاجتماعية، والفنون البصرية والموسيقية، والتربية الصحية والبدنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض