• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تركيا تعزز قواتها على الحدود السورية وتفتح مخيماً جديداً للاجئين

وفد أميركي يبحث في أنقرة استخدام «إنجيرلك» لقصف التنظيم الإرهابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يوليو 2015

أنقرة (وكالات)

واصلت السلطات التركية أمس، تعزيز قواتها على الحدود السورية، في إطار التحركات العسكرية التي شهدتها المنطقة الحدودية بين البلدين على خلفية التوترات بالجانب السوري، بالتزامن مع اجتماعات عقدها وفد أميركي عالي المستوى مع مسؤولين أتراك لبحث تعزيز سبل التصدي لـ«داعش»، ومنها استخدام قاعدة إنجيرلك الجوية. في حين قال مدير الوكالة الحكومية المكلفة إدارة الكوارث في تركيا، إن بلاده تبني في الجنوب مخيماً جديداً ضخماً يمكنه استيعاب حتى 55 ألف لاجئ سوري.

ونقلت وكالة أنباء «الأناضول» التركية أن رتلاً عسكرياً وصل إلى ولاية كيلس التركية، قادما من ولاية غازي عنتاب (جنوب)، ضم عدداً كبيراً من الدبابات والمركبات المدرعة، وقد جاء من قيادة الفوج الخامس المدرع في ولاية غازي عنتاب، وتم نشر الدبابات والمدرعات في نقاط معينة، على الخط الحدودي في قضاء «إل بيلي» بولاية كيلس جنوب البلاد. وأوضح المصدر أن القوات الأمنية لا تسمح باقتراب أحد من الخط الحدودي مع سوريا. وذكرت الوكالة أن حفارات تقوم بحفر خندق على الحدود قرب قرية «جيلدير أوبا»، التابعة لقضاء «إل بيلي»، وذلك لمنع عبور الأشخاص بطرق غير شرعية للحدود.

وفي أنقرة اجتمع المبعوث الرئاسي الأميركي الجنرال المتقاعد جون ألن ونائبة وزير الدفاع الأميركي للسياسات كريستين ورموث، مع مسؤولين عسكريين ونائب وزير الخارجية التركي فريدون سنيرليوغلو في العاصمة التركية.

وقال مصدر دبلوماسي تركي طلب عدم ذكر اسمه «ناقشنا سبل تعزيز القتال في مواجهة داعش». وقال مسؤول في السفارة الأميركية، إن وفد واشنطن عقد يومين «من الاجتماعات البناءة» مع المسؤولين الأتراك ناقشوا خلالها «جهودنا المشتركة كجزء من ائتلاف أوسع لإنهاك وتدمير داعش».

وذكرت صحيفة حرييت التركية أن الأميركيين طلبوا من تركيا السماح باستخدام قاعدة إنجرليك في الجنوب لشن ضربات ضد «داعش» في سوريا.

وأضافت أن الحكومة التركية قالت إنها تريد أن يبلغها الائتلاف عن العمليات في وقت حدوثها، وبأن يتم تجنب شن ضربات على مناطق سكنية لتفادي تدفق مزيد من اللاجئين إلى تركيا.

من جهة أخرى قال مدير الوكالة الحكومية المكلفة بإدارة الكوارث في تركيا فؤاد أوكتاي لصحيفة ميلييت أمس، إن «الأعمال على وشك الانتهاء في المخيم القادر على استيعاب 55 ألف شخص في كيليتش» (جنوب) قرب الحدود مع سوريا.

وهذا المخيم الذي سيكون الأكبر الذي تقيمه تركيا يهدف لاستقبال دفعة جديدة من اللاجئين، في حال تقدم تنظيم «داعش» إلى الحدود التركية من محافظة حلب كما قال المسؤول. وأضاف «في حال حصول حركة نزوح كبيرة سيصل 100 ألف شخص إلى تركيا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا