• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

أكد أنها ستسهم في تضميد جراح وتخفيف آلام

هزاع بن زايد: مبادرات عام الخير ستدهش العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 ديسمبر 2016

و ا م

قال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي إن "عام 2017 سيكون فارقا في أعمال الخير وأكد أن مبادرات عام الخير ستدهش العالم وتسهم في تضميد جراح وتخفيف آلام".

وأضاف سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، في تصريح له بهذه المناسبة، أن "رجل الخير يعلن 2017 عام الخير" في إشارة إلى مبادرة "عام الخير" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لتكون شعارا لعام 2017"، مؤكدا أنه "كما كانت تجربة الإمارات رائدة في عام القراءة فمبادرات عام الخير ستدهش العالم وتسهم في تضميد جراح وتخفيف آلام".

وأوضح سموه أن المبادرات التي سيطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة سوف تحول "عام الخير" إلى حدث عربي وعالمي مشهود وسوف تكون تتويجا لمساهمات الإمارات الإنسانية الكبيرة في المنطقة والعالم.

وأضاف سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان أن "تجربة الإمارات في نشر ثقافة الخير تجربة متأصلة راسخة أرسى الراحل الكبير الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله أركانها. وبجهود القيادة الحكيمة وشعبها الخير، سيكون 2017 فارقا في أعمال الخير".

ودعا سموه بهذه المناسبة "إلى أن يكون الخير أولا في النفوس والقلوب والعقول فالمحبة هي مبتدأ كل خير والتسامح هو منتهى كل عطاء"، مؤكدا أن "للقطاع الخاص دورا مهما في إطلاق المبادرات في عام الخير فالمشاركة المجتمعية والتطوعية أساس وواجب مشترك بين الجميع".

وقال سمو الشيخ هزاع بن زايد: "أدام الله الخير على دولة الإمارات وقيادتها وشعبها والمقيمين على أرضها.. أنتم أهل الخير حقا وفعلا كما وصفكم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله".

كان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله قد أعلن اليوم أن عام 2017 في دولة الإمارات سيكون شعاره "عام الخير" ليكون تركيز العمل خلال العام الجديد على 3 محاور رئيسية وهي ترسيخ المسؤولية المجتمعية في مؤسسات القطاع والمحور الثاني ترسيخ روح التطوع وبرامج التطوع التخصصية في كافة الفئات والمحور الثالث هو ترسيخ خدمة الوطن في الأجيال الجديدة كأحد أهم سمات الشخصية الإماراتية.

وأكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان أن اختيار 2017 ليكون عاما للخير يعكس النهج الذي تبنته دولة الإمارات منذ تأسيسها في العطاء الإنساني وتقديم الخير للجميع دون مقابل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا