• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

تحول دون تطوير الخدمات والخطط التربوية

«التربية»: مدارس تدرج بيانات «غير دقيقة» عن «أصحاب الهمم» في النظام الإلكتروني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

دينا جوني (دبي)

وجّهت وزارة التربية والتعليم جميع الإدارات في المدارس الحكومية والخاصة التي تطبّق منهاج الوزارة، بالإضافة إلى مراكز التعليم المستمر، بضرورة إدخال جميع بيانات الطلبة من أصحاب الهمم من رياض الأطفال إلى صفوف الثاني عشر، بشكل دقيق على النظام الإلكتروني لبيانات الطلبة، بعد أن تبين أن معظم المدارس أدخلت بيانات غير مستكملة البنود.

ولفتت الوزارة إلى أن إجراءات تسجيل ومتابعة الطلبة أصحاب الهمم هدفها تطوير خدمات وبرامج التربية الخاصة المقدّمة للطلبة، داعية الإدارات المدرسية إلى ضرورة التعاون بهذا الشأن.

وأكدت الوزارة على جميع المدارس وضع الخطة التربوية الفردية للطلبة أصحاب الهمم من قبل معلمي المواد الدراسية، بالتعاون مع معلم التربية الخاصة في المدرسة والاختصاصي وفرق الدعم التخصصي والفني لكل مادة.

ودعت إلى إعداد الورقة الامتحانية وتوزيع الدرجات بالتنسيق بين فرق الدعم التخصصي والفني في قطاع العمليات المدرسية وفريق التربية الخاصة في المدرسة، أو الاختصاصي المعني للمراحل الدراسية من الأول إلى الحادي عشر، على أن يتم تنظيم الاختبارات وفقاً للخطة الفردية بالتنسيق مع فريق الدعم.

ونصحت الوزارة الإدارات المدرسية بعدم تكليف معلم التربية الخاصة، سواء في الفصول الخاصة أو غرفة المصادر بحصص الاحتياط في المدرسة.

ولفتت الوزارة إلى أن تأمين احتياجات الطلبة أصحاب الهمم في المدرسة مثل الحافلات المتخصصة، والأجهزة، والاعتبارات العامة أثناء فترة الامتحانات، متوقف على دقة البيانات التي تدرجها المدارس بشأن طلبتها. وأشارت إلى ضرورة إدخال بيانات الطلبة من فئات الإعاقة البصرية، والسمعية، والحركية، والذهنية، والتوحّد. وكذلك اضطرابات النطق واللغة، والاضطرابات الاجتماعية والانفعالية والسلوكية، وصعوبات التعلّم، بالإضافة إلى الطلبة من فئة الأمراض والظروف الصحية الأخرى. وأكدت ضرورة إدراج ما إذا كان الطالب يتلقى العلاج الطبي داخل أو خارج الدولة، وتحديد أسباب التغيب عن المدرسة، ومدى تأثير الحالة الصحية على الأداء التعليمي للطالب.

وسيقوم منتسبو مراكز دعم التربية الخاصة بالمتابعة وزيارة المدارس للتأكد من إدخال بيانات الطلبة أصحاب الهمم وهم مسؤولو مركز دعم التربية الخاصة، ومنسّق مركز دعم التربية الخاصة، واختصاصي التربية الخاص، واختصاصي النطق واللغة، والإعاقة البصرية، وكذلك الاختصاصي النفسي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا