• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

سيف القبيسي مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان لـ «الاتحاد»:

خدمات استباقية لتحديث بيانات المتعاملين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

أكدت هيئة أبوظبي للإسكان بأن التحول والربط الإلكتروني وإدخال الخدمات الذكية أدى إلى تحقيق العديد من الفوائد الاقتصادية أهمها، توفير 150 مليون درهم كان يتحملها المتعاملون مع الهيئة كنفقات مالية ما بين الانتقال وتجهيز المستندات اللازمة والمطلوب تقديمها للبدء في معاملات القروض والخدمات الإسكانية الأخرى، علاوة على تطوير خدمات العمليات المتعلقة بإنجاز معاملات القروض والخدمات الإسكانية التي تقدمها الهيئة بحيث تم تخفيض عدد الزيارات بنحو 11 مليون زيارة.

وقال سيف بدر القبيسي المدير العام للهيئة في حوار خاص لـ«الاتحاد»: نستعد لإطلاق خدمة جديدة للمرة الأولى في ديسمبر المقبل، وهي تطبيق الإعفاء من سداد باقي مستحقات القروض في حالة الوفاة، وذلك من دون الحاجة إلى تقديم أهل المتوفى لشهادة الوفاة، حيث إنه يتم تحديث البيانات تلقائيا وذلك بالاستفادة من مشروع الربط الذكي مع الجهات الحكومية الذي تم على مدار العامين الماضيين.

حوار: أحمد عبدالعزيز

أكد القبيسي: أن الهيئة أقدمت على التحول الإلكتروني والربط مع 20 جهة حكومية محلية واتحادية وشبه حكومية، علاوة على تقديم الخدمات الذكية الأمر الذي أدى إلى تحقيق نتائج إيجابية من حيث الخدمات المقدمة للمتعاملين ومن حيث توفير الوقت والجهد والتكلفة ومن ناحية أداء وإنجاز المعاملات في وقت أقل وبدقة أعلى».

وأضاف: إن الهيئة تقدم عدداً من الخدمات الاستباقية للعملاء وذلك حرصاً على سهولة رحلة العميل في إنجاز طلبات معاملات القروض أو الإسكان الخاصة بهم، باستخدام «التحديث التلقائي الذكي» الذي يتم كل 15 يوماً على حالة كل عميل لديه طلب في قاعدة البيانات الإسكانية لدى الهيئة، مشيراً إلى أن هذه الخدمات تعد الأهم حيث إنها تتماشى مع استراتيجية الحكومة الرقمية لأبوظبي»، وأشار إلى أن أحد أهم الأسس التي تعتمد الهيئة عليها في تقديم خدماتها، هي مراعاة البعد الاجتماعي، حيث إن التحديث التلقائي الذي يتم كل أسبوعين على بيانات العميل يجري بفضل الربط مع الجهات الحكومية المختلفة، وذلك لمعرفة التغيرات التي تطرأ على الحالة الاجتماعية لكل مواطن أو مواطنة تقدموا بطلبات للحصول على الخدمات الأمر الذي يترتب عليه الاستفادة من تقديم أولويات بعض الحالات التي تطرأ عليها التغيرات الاجتماعية مثل الوفاة أو الزواج أو من يستقبل أطفالا جددا أو زيادة الراتب أو حدوث عجز طبي ما يزيد الحاجة إلى السكن أو القرض، وهذا يتم بشكل تلقائي وفق التحول الإلكتروني الذي نجحت الهيئة في تطبيقه.

وعن التقدم المحرز على صعيد الخدمات الذكية والإلكترونية التي أطلقتها الهيئة خلال السنوات الماضية، قال المدير العام للهيئة: «إن الأرقام هي التي يمكن أن تصف الواقع بدقة وإن إدخال الخدمات الإلكترونية والذكية والربط الإلكتروني أسهمت كلها في استلام الهيئة نحو 19 ألفا و216 طلبا من 21 مركزاً تابع لإدارات دائرة التخطيط العمراني والبلديات، و1636 طلباً من عملاء عبر الخدمة الصوتية (IVR) و12 طلبا من دائرة القضاء، علاوة على 31 ألفاً و963 استعلاما عن الطلبات من خلال التطبيق الذكي، و5746 استعلاماً عن طريق الموقع الإلكتروني للهيئة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا