• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

أنباء عن مقتل وإصابة 62 شخصاً بقصف أميركي شمال أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

كابول (وكالات)

نفذت القوات الأميركية في أفغانستان سلسلة من الغارات الجوية على مخابئ لتنظيم «داعش» بإقليم قندوز المضطرب شمال أفغانستان، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من المدنيين، فيما توفي جندي أميركي متأثراً بجراح أصيب بها في عملية جنوب شرقي البلاد.

وتضاربت البيانات حول عدد ضحايا الغارات الأميركية التي استهدفت منطقة تشهاردارا بقندوز، حيث أعلن سيف الله عميري العضو بمجلس الإقليم أن الغارات التي استهدفت 3 قرى متجاورة في تشهاردارا أسفرت عن مقتل 22 مدنياً وإصابة 40 آخرين. بينما قال غلام رباني ومولاي خوش محمد نصراتيار، وهما عضوان في مجلس إقليم قندوز، إن مسلحي «طالبان» أجبروا سكاناً محليين على انتشال الجثث وتم إحصاء 14 قتيلاً و13 جريحاً.

بدورها، أعلنت وكالة «خاما برس» الأفغانية سقوط 15 مسلحاً على الأقل.

من جانبه، نفى جاويد سميم المتحدث باسم القوات الخاصة الأفغانية في قندوز المزاعم المتعلقة بسقوط قتلى مدنيين في العملية المستمرة بدعم جوي من القوات الأميركية، قائلاً «لم يكن هناك ضحايا مدنيون في تلك القرى» خلال العملية وما أعقبها من تبادل لإطلاق نار. وأضاف أن 250 من القوات الخاصة الأفغانية يشاركون في العملية في المنطقة ويخوضون معارك مع مسلحي «طالبان» في القرى الثلاث التي تردد أن الضحايا المدنيين سقطوا بها على مدار الأيام الثلاثة الماضية. وفي تطور متصل، توفي جندي أميركي أمس متأثراً بجروح أصيب بها في عملية بإقليم لوجار جنوب شرق أفغانستان، دون إيراد مزيد من التفاصيل.