• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الجيش يصفي عنصرين.. والخارجية: المنطقة تحت السيطرة

ضبط خلية إرهابية خطيرة في سيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يوليو 2015

القاهرة (وكالات)

أعلن المتحدث العسكري المصري، العميد محمد سمير أمس عن ضبط خلية إرهابية من 13 عنصرا تم رصدها بوساطة عناصر استخبارات منطقة خريزة بوسط سيناء. وقال المتحدث العسكرى في بيان، إن عناصر من قوات الجيش الثالث الميداني «دهمت بؤرة لتجمع العناصر الإرهابية الخطرة تم رصدها بوساطة عناصر الاستخبارات بمنطقة (خريزة) بوسط سيناء». وأشار سمير إلى أن العملية أسفرت عن مقتل إرهابيين اثنين نتيجة لتبادل إطلاق النار، وضبط 13 آخرين». وكانت مصادر أمنية وطبية ذكرت في وقت سابق أن 5 مدنيين قتلوا وأصيب 4 آخرون بسقوط قذيفة على منزل في مدينة الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء في وقت مبكر أمس. ورجح مصدر أمني أن يكون مسلحون متشددون ينشطون في شمال سيناء أطلقوا القذيفة باتجاه معسكر لقوات الأمن بالمدينة لكنها سقطت على المنزل. وقال مصدر طبي إن المصابين نقلوا إلى المستشفى العام في مدينة العريش مركز محافظة شمال سيناء لتلقي العلاج.

من جانب آخر، أكد السفير صبري مجدي صبري، مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون الإفريقية، أن الأوضاع في سيناء تحت السيطرة الكاملة للسلطات المصرية. وقال خلال اجتماعه مع سفراء الدول الإفريقية المعتمدين في القاهرة لاستعراض التطورات الداخلية في أعقاب الهجمات الإرهابية التي وقعت في شمال سيناء، وحادث اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، الإرهاب يعد ظاهرة يعاني منها العالم في مناطق مختلفة، وإن التنظيمات الإرهابية كافة تعتنق نفس الفكر والأيديولوجية المتطرفة لجماعة الإخوان المسلمين. وشدد على ضرورة تعامل المجتمع الدولي مع تلك الآفة بكل حزم ودون التركيز على تنظيم بعينه، وإغفال بقية التنظيمات الإرهابية.

وعرض السفير الحوادث الإرهابية التي وقعت في شهر رمضان المبارك، مؤكدا تمكن السلطات المصرية وبدعم شعبي من ضرب الإرهاب وتحقيق السيطرة عليه. وأكد مساعد وزير الخارجية المصري أن الهجمات تزامنت مع الذكرى الثانية لثورة 30 يونيو، مضيفا أن الأوضاع في سيناء تحت السيطرة الكاملة للسلطات المصرية.

من جانبهم، أعرب سفراء الدول الإفريقية بالقاهرة عن دعمهم لمصر في حربها ضد الإرهاب الغاشم، وأكدوا في كلماتهم تضامنهم مع مصر حكومة وشعباً في الظروف الراهنة، واتفقوا في الرأي على أن الإرهاب يعد ظاهرة دولية لا تعرف الحدود. ويأتي هذا الاجتماع في إطار التحركات الدبلوماسية المكثفة تجاه المجتمع الدولي للتحذير من مخاطر الإرهاب. يشار إلى أن القارة الإفريقية تتعرض لتداعيات الإرهاب، خاصة المتمسح بالإسلام في مختلف المناطق، ومن أبرزها الهجمات الإرهابية الإجرامية لبوكو حرام في كل من نيجيريا وتشاد والنيجر والكاميرون، وحركة الشباب في الصومال وكينيا وأوغندا، والحركات الإرهابية في ليبيا والشمال والساحل الإفريقي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا