• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

ترامب يلمح لإدراج كوريا الشمالية ضمن الدول الراعية للإرهاب ويعول على بكين وموسكو لاحتواء الأزمة

«البنتاجون»: تأمين «نووي» بيونج يانج يتطلب تدخلاً برياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

عواصم (وكالات)

نقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن رسالة وجهها مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» إلى مشرعين أميركيين أن «الطريقة الوحيدة» لتحديد أماكن كل المواقع النووية الكورية الشمالية وضمان سلامتها هي «تدخل بري» أميركي. وفيما بدأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب من اليابان أمس، أول جولة آسيوية تأخذه لـ5 دول ويطغى عليها الملف النووي لبيونج يانج، وجه من القاعدة العسكرية الأميركية في يوكوتا غرب طوكيو، مجدداً تحذيراً شديد اللهجة إلى كوريا الشمالية، مؤكداً أنه لا ينبغي «لأيّ دكتاتور ولا نظام ولا دولة أبداً» أن يُسيء تقدير تصميم الولايات المتحدة، وذلك في اليوم الأول من جولة آسيوية يطغى عليها التهديد النووي الكوري الشمالي. ورداً على هذه التصريحات، طلبت كوريا الشمالية من ترامب الامتناع عن الإدلاء بأي «ملاحظة غير مسؤولة»، مضيفة «إذا ارتكبت الولايات المتحدة خطأ في تفسير الإرادة الصلبة لبيونج يانج، فستجد الأخيرة نفسها مضطرة إلى أن تكون أول من يطلق العنان لعقاب حازم وبلا رحمة، من خلال حشد كل قواها».

وقالت «واشنطن بوست»، إن الرسالة التي كتبها نائب مدير هيئة أركان القوات الأميركية في البنتاجون، إن نزاعاً من هذا النوع (تدخل بري أميركي) يمكن أن يدفع نظام بيونج يانج إلى استخدام أسلحة بيولوجية وكيماوية.

وأوضحت أن وزارة الدفاع وجهت هذه الرسالة رداً على اثنين من أعضاء الكونجرس طلباً تفاصيل تتعلق «بتقييم العدد المحتمل للضحايا في حال نزاع مع كوريا الشمالية» في صفوف القوات الأميركية وحلفائها اليابان وكوريا الجنوبية وجزيرة جوام الأميركية، وكذلك بين المدنيين.

وأضافت الصحيفة أن الجيش يدعم المقاربة الأميركية التي يديرها وزير الخارجية ريكس تيلرسون وتقضي بفرض عقوبات اقتصادية وممارسة ضغوط دبلوماسية على كوريا الشمالية للحد من طموحاتها النووية.

كما ذكرت الصحيفة أن 16 برلمانياً جمعيهم ديمقراطيون، باستثناء واحد، رأوا أن «هذه الدراسة تؤكد ما نعرفه من قبل: ليست هناك خيارات عسكرية جيدة لكوريا الشمالية». ... المزيد