• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

بغداد تطالب أربيل بتسليمها المسؤولين عن الاستفتاء.. والإقليم يدعو لعدم تصديق موازنة 2018

العبادي يرفع العلم العراقي فوق «حصيبة» الحدودية مع سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

سرمد الطويل، الاتحاد (بغداد، السليمانية، أربيل)

رفع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، العلم العراقي أمس، فوق منفذ حصيبة الحدودي بين العراق وسوريا بعد تحريره من سيطرة تنظيم «داعش»، الذي اشتبكت عناصره لدى فرارها من العراق وعبورها الشريط الحدودي مع سوريا، مع القوات العراقية، وسط أنباء متباينة عن مطاردة القوات العراقية للتنظيم في داخل الأراضي السورية. وقتل 6 أشخاص بتفجيرين انتحاريين في كركوك.

في حين طالبت بغداد رسمياً من حكومة إقليم كردستان العراق تسليمها المسؤولين عن إجراء استفتاء الاستقلال، بينما يعول الإقليم على «كسر جليد» استفتاء الانفصال بعلاقته بحليفيه التقليديين واشنطن وأنقرة، بعد تلقيه إشارات «مشجعة» منهما، لنزع فتيل الصدام العسكري مع العاصمة وإدارة حوار «جدي ومثمر» بين أربيل وبغداد تحت سقف الدستور.

وقالت مصادر عسكرية، إن العبادي تفقد أمس، القطعات العسكرية في قضاء القائم المحررة من تنظيم «داعش» والتقى مع القيادات العسكرية فيها. وذكر مكتب العبادي الخاص أن «العبادي رفع العلم العراقي فوق منفذ حصيبة الحدودي فور وصوله للقائم»، وحيا أثناء رفع العلم العراقي «قواتنا البطلة التي قامت بتحرير الأراضي»، مؤكداً أنه لولا تضحياتها لما تحقق هذا الإنجاز.

وأعلن قائد عمليات تحرير غرب الأنبار نائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله، أن القوات المشتركة حررت مركز قضاء القائم وحصيبة وناحيتي العبيدي الجديدة والقديمة والمجمع السكني وناحية الكرابلة ومنطقة سعدة، و(117) قرية، و33 حياً ومنطقة في القائم، و18 هدفاً حيوياً ومناطق عسكرية سابقة.

وأوضح أنه تم قتل 500 إرهابي و30 انتحارياً، وتدمير 40 عجلة مفخخة، و80 عجلة أخرى مختلفة الأنواع ، و51 دراجة نارية، و30 مضافة للإرهابيين و20 معسكراً، و12 مقراً وسيطرة لـ«الدواعش». ... المزيد