• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بسرعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يوليو 2015

يتعين على الصحفيين بناء علاقة ثقة مع المصادر بصورة احترافية مهذبة والتأكيد لهم على أنهم سيحظون بمعاملة نزيهة.

غير مسموح بتلقي هدايا، أو تذاكر سفر، أو أي امتيازات من المصادر التي يتعامل معها الصحفيون.

نشجع الصحفيين على بناء علاقات متميزة مع المصادر لكن مع البقاء على مسافة منهم.

لا ينبغي بناء علاقة قوية مع أحد أطراف قضية دون الآخرين إلى الحد الذي قد يثير الشبهات حول ما إذا كانت العلاقات تجاوزت حدود التواصل المهني السليم.

مع أنه من الملائم، ترتيب لقاءات اجتماعية عادية مع المصادر، بما في ذلك مقابلات خارج أوقات العمل، إلا أن اللقاءات المنتظمة من هذا النوع ربما تثير تساؤلات حول تضارب المصالح أو شبهة الانحياز. وكمقياس جيد لطبيعة العلاقة مع هذه المصادر، يمكن أن تسأل نفسك عما إذا كنت ستكون مرتاحاً لو أمضيت وقتاً مماثلًا مع مصدر آخر على الجانب الآخر من القضية التي تقوم بمتابعتها. وفي حالة التشكك، عليك الحديث مع مديرك.

أي علاقة عاطفية أو ارتباط عائلي مع مصدر للأخبار، أو شخص أو أشخاص ربما كانوا ضمن تغطية صحفية يقوم بها أحد رفاق العمل، يتعين الحديث بشأنها مع المدير المعني بالأمر.

ممنوع على الصحفيين الاستعانة باقتباس من أحد أفراد العائلة في أي موضوع، لتجنب شبهة الانحياز.

(من كتاب الأسلوب الخاص بوكالة رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض