• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

طارق بن خادم يطرح نظرة معمّقة حول جودة بيئة العمل

«إدارة الموارد البشرية».. إصدار جديد يؤكد دور الرضا الوظيفي في زيادة الناتج الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

الشارقة (الاتحاد)

أصدر الدكتور طارق بن خادم، عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، رئيس دائرة الموارد البشرية، كتابه الجديد تحت عنوان «إدارة الموارد البشرية والرضا الوظيفي»، والذي يركز على أهمية تطوير الرضا الوظيفي لدى العاملين، والتي تنعكس إيجاباً على جودة حياة العمل بما يعظم الناتج الوطني لأي بلد.

وقال بن خادم: جاء إصدار كتاب «إدارة الموارد البشرية والرضا الوظيفي» نتيجة سنوات الخبرة التي تجمعت لدي على مدى سنوات عملي، فقد تدرجت في السلم الوظيفي في مجال عملي، لتتلخص هذه العوامل مجتمعة فتشكل الوعاء الطبيعي للتطوير السريع في بعض النقاط والجوانب التي يجب على إدارة الموارد البشرية تغطيتها، ووضعها في الاعتبار عند عمل اللوائح التي تحدد حقوق وواجبات العاملين بها على المدى القريب والبعيد لتحقيق رضا العاملين بها عن وظيفتهم.

وتطرق في الحديث عن تقسيمات الكتاب وفصوله قائلاً: قسمت الكتاب إلى ثلاثة أجزاء، تضمن الأول موضوعات عدة متعلقة بإدارة الموارد البشرية وطرق تنمية هذه الموارد، سواء على الجانب التعليمي أم التدريبي، فيما انتقل الجزء الثاني إلى الرضا الوظيفي وماهيته وأبعاده وطرق قياسه، مشتملاً على موضوع جديد عن الرضا الوظيفي ورضا العملاء والمناخ التنظيمي وجودة الحياة الوظيفية، بينما تناول الجزء الثالث العلاقة بين إدارة الموارد البشرية والرضا الوظيفي من خلال عدد من النقاط.

ويتيح كتاب «إدارة الموارد البشرية والرضا الوظيفي» للقرّاء نظرة معمّقة حول كيفية التغلب على معضلة المشاركة بين العنصرين البشري والمادي في رفع مستوى جودة حياة العمل، كما أن ما تتبناه دولتنا الحبيبة اليوم من ضرورة إعداد البرامج التعليمية والتدريبية للعنصر البشري في الإمارات عامة، وفي إمارة الشارقة خاصة، بما يحقق لدولتنا أول وزير للسعادة على مستوى دول العالم قاطبة يعد تفعيلاً لهذا المنطلق.

ويعد الكتاب للمهتمين أداة عملية ترصد ما شهدته العقود الأربعة الماضية من ميلاد وتطور لإدارة الموارد البشرية بعد أن كانت الغلبة للموارد المادية، حتى أن الفكر المعاصر أعاد صياغة مقولة التقدم والتنمية من اعتمادها على الأصول المادية إلى اعتمادها بشكل رئيس على الأصول البشرية بجانب الأصول المادية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا