• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الرقيب الذاتي.. قمع المخيّلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 يناير 2014

محمد القذافي مسعود

يقول الدكتور عبد السلام المسدي: «إن حرية الرأي لا يقتلها شيء مثلما يقتلها الخوف من سوء التأويل، وإن الفكر الحر لا يطفئ شعلته شيء مثلما تطفئها الرقابة الذاتية المتولدة من ذاك الخوف».. فهل ثمة ما يعطل الإبداع أو يقتله أكثر من الرقيب الذاتي لدى المبدع ذاته؟

سؤال يستدعي الطرح ويفتح قوساً واسعاً على الجدل، ومن هنا كانت رؤى ونقاشات مبدعين عرب حوله في هذا الاستطلاع:

يجيب فوزي الحداد (كاتب وباحث ليبي) على سؤال كهذا بـ «نعم»، ويضيف: الرقيب الذاتي أكبر معطل لإبداع كل كاتب، وكلما تحرر المبدع من قيوده التي يصنعها بنفسه كلما ارتقى في سلم الإبداع.. فالمثقف الذي يراعي القيم السائدة ويهتم لها لا يمكن أن يكون من كبار المثقفين والمفكرين، فهؤلاء المتحررون من رقابة السلطة الاجتماعية والذاتية هم قادة مشاعل التنوير في المجتمع، لذلك ينبغي على المبدع إن كان مثقفا أن يعتد بموقفه ويقف خلفه دون اعتداد بما يمكن أن يصمه به المجتمع الرافض للتغيير والجديد دائما.

وتقول نرمين خنسا (روائية من لبنان): لا شك أن المبدع ينشد دائماً التعبير بحرية عن أفكاره، وآرائه، ومشاعره، وهواجسه، دون أن يحد ذلك أي قيد أو رقابة، سواء كانت ذاتية أم اجتماعية أم من جهات رسمية. فهذه الرقابة التي قد تكون ناجمة عن عوامل نفسية أو حواجز سياسية.. اجتماعية ... عقائدية وما شاكل ذلك قد تمنع البوح بمكنونات الفكر والذات، وبالتالي، فإن ذلك سيؤثر بشكل سلبي على العمل الإبداعي بكل أنماطه وأنواعه ومسمّياته. فالإبداع زهرة لا يفوح عطرها إلا في فضاء حر ومضيء. غير أن هذه الحرية الابداعية يجب أن يكون لها شروط ،وضوابط وقوانين ترتقي وتسمو بها إلى أعلى درجات الإبداع، لأن الحرية المطلقة إن لم تكن مقترنة بالجدية وبالمسؤولية وبعيدة كل البعد عن العبثية وعن الفوضى، فإنها بالتأكيد ستشوه مفهوم الحرية وستأخذ العمل الابداعي إلى منحى آخر.

سلطة التابوهات

أما علي الربيعي (شاعر وكاتب من ليبيا)، فيشير إلى أن «الإبداع في أحد أهم أوجهه يعني التصدي لكافة أشكال السلطات القمعية القبيحة، أيا كان منشؤها أو مسببات وجودها، ما دامت تعمل على الحد من الحريات، استنادا إلى كونها ـ الحرية ـ مطلبا إبداعيا لا غنى عنه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف