• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

ضمن رحلة بين ربوع معالم دبي

«شباب العالم» يستمتع برحلة العبرة وحي الفهيدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

ضمن أنشطة وفعاليات ملتقى «سفينة شباب العالم» الذي انطلق في دبي أمس ويستمر إلى الخميس، وقبل تدشين حفل الافتتاح الذي أقيم مساء أمس في متحف الاتحاد بدبي، حرصت اللجنة المنظمة أمس الأول على تنظيم جولات للمشاركين إلى متحف دبي وسوق التوابل ورحلة في العبرة على امتداد الخور وزيارة إلى حي الفهيدي التاريخي المعروف سابقاً بالبستكية، وسط أجواء احتفالية بوجود مجموعة من أفضل الشباب حول العالم ليتعرفوا إلى بعض معالم دبي

رحلة العبرة

قال عدنان خوري رئيس اللجنة المنظمة للملتقى: تمثل زيارة شباب الملتقى لبعض معالم دبي أهمية كبيرة، خصوصاً أنهم منذ قدومهم وهم يعيشون حالة من الشغف للتعرف إلى أهم معالمها، وهو ما دعا اللجنة المنظمة إلى تنظيم هذه الجولات التي امتدت في سوق التوابل والبهارات التقليدي في ديرة، في قلب البلدة القديمة التي يعود تاريخها لأكثر من 50 عاماً، والتي بفضل ماضيها التجاري الذي يعود لقرون مضت تحولت دبي إلى مركز تتوافر فيه كل أنواع التوابل والأعشاب بطابعها المميز، مشيراً إلى أنهم أيضاً استمتعوا بتجربة اجتياز خور دبي بواسطة العبرة في رحلة ممتعة، فالخور محور التجارة في دبي منذ القدم، ولا يزال يعج بالقوارب المبحرة ذهاباً وإياباً بغرض التجارة ونقل البضائع، كما يعتبر استخدام العبرة وسيلة رائعة للاستمتاع بمشاهدة أعرق المناطق في المدينة.

حي الفهيدي

ويشير خوري إلى أنهم أيضاً قاموا بزيارة حي الفهيدي الذي يتميز باحتضانه العديد من الأنشطة الثقافية والفنية المتنوعة مثل المعارض الفنية، والمتاحف والجمعيات الثقافية والفنية، ومراسم للفنانين، ومراكز ثقافية، وتعرفوا إلى الشعراء القدامى في الإمارات، موضحاً أنّ زيارة هذا الحي التاريخي تعد فرصة ثمينة لهؤلاء الشباب من أجل التعرف إلى نمط الحياة الاجتماعية التراثية الذي كان سائداً في دبي في الماضي، مؤكداً أن هذه الزيارة رسخت لدى جميع المشاركين منظومة القيم والعادات والتقاليد التي ارتبطت دائماً بالشخصية الإماراتية في الماضي والحاضر.

تحف ومقتنيات

ولفت إلى أن شباب الملتقى زاروا أيضاً متحف دبي، الذي يعرض مقتطفات من الحياة التقليدية القديمة في الإمارة ويحتوي على تحف ومقتنيات محلية، بالإضافة إلى أشغال يدوية من بلدان آسيوية وأفريقية مرتبطة في السابق بالتجارة مع دبي، كما يعرض المتحف طريقة الحياة قبل اكتشاف النفط فيها، بالإضافة إلى الآثار المكتشفة حديثاً والتي يعود عمرها إلى 3000 سنة ق.م.

وفي نهاية الزيارة، عبر شباب الملتقى عن سعادتهم بهذه الجولة التي أطلعتهم على بعض معالم دبي، خصوصاً أن الإمارة تتميز بطابعها الحضاري والتراثي وتجمع بين الماضي والحاضر، وأنهم جاؤوا إلى هنا من أجل اكتشاف تاريخ وحضارة الإمارات والالتقاء بصفوة شباب العالم وخوض تجربة ثرية يرسخها هذا الملتقى، مؤكدين أن هذه التجربة المعرفية لا تنسى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا