• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

زلزال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

العجلة تدور ويوم جديد يحل يبعدنا عن الذكرى وعيونهم الدافئة ينابيع الحنان.. الفراق قد حل لا محال وليس أمامنا إلا هذا الطريق الجديد الذي لا يأتلف مع ماضٍ بتفاصيل مختلفه، نعيد النظر بكل ما يحيط بنا نتحسس القروح والجروح، ونتساءل متى سيكون الشفاء؟ السيادة للآتي حتماً وما ولى مأواه صناديق مغلقه نحكم إغلاقها بإخلاص ونزين مقابضها بأشرطة ملونة أسود، أحمر، وردي، أبيض وتتوالى الأطياف والألوان وكل نبض وإحساس يأخذ حقه من التصنيف ونبدع في تعارفنا الجديد وجهاً لوجه مع الوضوح!! لم يعد هناك شيء غامض بعد اليوم كل تفصيل له معناه وعنوانه وتعريفه! هي الزلازل التي تصيبنا على حين غرة تقلب واقعنا توجعنا تربكنا ثم... تعيد تكويننا من جديد ونعود لنحب أنفسنا مثلما هي... من جديد!!

زينب الفداغ - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا