• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

ارتبط بهذا الفن تقرباً إلى الله تشكيل إسلامي

عبدالوهاب مشهور: الشكل الهندسي يزيد الخط جمالاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يوليو 2015

مجدي عثمان (القاهرة)

تجمعت لدى الفنان التشكيلي عبد الوهاب مشهور عدة عوامل جعلته يتجه إلى الاستلهام من الفن الإسلامي وخاصة الخط العربي، فوالده مدرس اللغة العربية ذو الخط الحسن، وإمام جامع الحي منذ الأربعينيات من عمره، وعمه الخطاط المحترف الذي تحمل جميع لافتات منطقة الوراق بالجيزة توقيعه، كما أنه تتلمذ في المعهد العالي للتربية الفنية على أيدي عدد من أكثر الفنانين ارتباطاً بالتراث الإسلامي والحروفية، مثل عبد الرحمن النشار وعبد الغني الشال، والأرناؤوطي، والخميسي، ويوسف سيده، وجميعهم يستلهم من الفن الإسلامي والخط العربي بطريقته الخاصة التي وصل إليها بعد طول بحث وتجريب، مستنبطاً جوهر الفكر الإسلامي لدى الفنان المسلم، دون الوقوع في فخ النقل أو التقليد، ومستحدثاً لأشكال معاصرة تحمل روح التراث الإسلامي.

حضور قوي

ويقول مشهور إن للخط العربي حضوراً قوياً في مجال الفن البصري، نظراً لقوة تعبيره وروحانيته، فهو لغة القرآن الكريم، مما يعطيه بلاغة جمالية تتواكب معه، وتجعل لكل خط هندسته وطابعه الخاص وموسيقاه، فخط الثلث يمتلك الطواعية على التشكيل والرسم، ويزداد جمالاً عند حصره في مساحة محددة كالشرائط الكتابية الموجودة في المساجد، فهو يعطي الإحساس برحابة التعبير من خلال علاقات الحروف ببعضها داخل التكوين المتداخل، حيث يمكن التعامل مع كل حرف بوضعيات مختلفة، أما خط النسخ فيتميز بالوضوح وسهولة القراءة وشكله الجمالي، مما جعله أكثر الخطوط استخداماً في نسخ المصحف الشريف، وهناك الخط الفارسي أو التعليق وتظهر جمالياته في تناغم حروفه التي يرتبط ارتفاعها تناسبيا مع عرضها، كما استطاع الخطاطون أن يبتكروا أنواعا من الخطوط تجمع بين خطين من نوعين مختلفين كخط الإجازة المشتق من خطي الثلث والنسخ، وخط الطغراء الذي استخدمه السلاطين العثمانيون كتوقيع شخصي.

زينة المساجد

وأضاف أن الخط العربي قد اكتسب أهمية كبيرة منذ أن كُتب به المصحف الشريف، والمصنفات الدينية الأخرى من أحاديث نبوية وعلوم الفقه، والكتب التي اشتملت على التراث الأدبي والعلمي للعرب، كما ارتبط بالعمارة الإسلامية في زينة المساجد والقصور، مما شجع الفنان المسلم في العمل على تطويره، حيث رأى في اتخاذ الخط وسيلة للتعبير الجمالي وطريقاً للتقرب من الله سبحانه وتعالى، ومظهراً من مظاهر عبادته، مما يعمق بذلك إيمانه بالله من خلال الخط الذي كُتب به القرآن الكريم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا