• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

جودو الإمارات يواصل تدريباته في اليابان

600 لاعب من 19 دولة في «الصداقة والسلام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 ديسمبر 2016

اليابان (الاتحاد)

يواصل منتخبا الناشئين والشباب للجودو استعدادهم للمشاركة في بطولة الصداقة والسلام التي تستضيفها مدينة فوكوكا اليابانية بدءاً من يوم بعد غد وبمشاركة أكثر من 600 لاعب ولاعبة من 19 دولة تتقدمهم اليابان والولايات المتحدة وروسيا والصين وكوريا. ويمثل منتخبنا جودو العرب كونه الفريق العربي الوحيد الذي يشارك في البطولة التي تقام بشكل دوري في مثل هذا التوقيت من كل عام.

وكانت بعثة المنتخب قد وصلت إلي مدينة فوكوكا لبدء المرحلة الثانية من المعسكر والتي تتخللها المشاركة في البطولة الدولية، بعد أن كان أنهى المرحلة الأولى من الإعداد في جامعة توكاي في مدينة كاناجاوا. ويهدف الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب الياباني نويا هاراجوتشي إلى تحقيق أكبر استفادة ممكنة من المشاركة والاحتكاك بمدارس تدريبية مختلفة في التدريبات اليومية التي تقام على فترتين وثلاث فترات أحيانا.

وتأتي المشاركة في بطولة الصداقة والسلام تلبية للدعوة التي قدمتها السفارة اليابانية في الدولة والتي تهدف إلى توطيد العلاقة الثنائية المتبادلة بين الإمارات واليابان كما أن المشاركة تأتي في إطار برنامج الاتحاد لإعداد جيل جديد من اللاعبين الأشبال والناشئين ليكونوا نواة لمستقبل الجودو.

من جانبة، اطمئن محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج إلى البعثة التي يترأسها محمد جاسم عضو مجلس الإدارة المشرف العام على اللعبة من خلال اتصال هاتفي مطالباً بتوفير كافة الظروف لتحقيق الأهداف التي يخوض فيها المنتخبان المعسكر والبطولة الدولية، متمنيا التوفيق لجميع اللاعبين الذين طالبهم بتحقيق أقصى استفادة ممكنة من برنامج اليابان سواء بالنسبة للاعبين الذين سيشاركون في البطولة الدولية أو الذين سيخوضون معسكر الإعداد التدريبي. وأشار إلى أن الاتحاد يضع أمكاناته كافة في سبيل مواصلة طريق التميز بالنسبة للمنتخبات الوطنية مشدداً على ضرورة التركيز على فئات المراحل السنية عبر الانطلاق من القاعدة.

وأشار محمد بن ثعلوب الدرعي إلى إنجازات منتخب الناشئين في الموسم الماضي وفوزه بأول ميدالية ذهبية آسيوية إلى جانب عدة ميداليات ملونة على صعيد القارة وتكرار ذلك الإنجاز على صعيد بطولة الخليج التي أقيمت في مملكة البحرين وتصدر من خلالها منتخب الناشئين بطولة الخليج لأول مرة في تاريخ جودو الإمارات، مؤشرات إيجابية تؤكد سلامة موقفنا ونجاعة برامجنا وخطط عملنا فيما يتعلق بالاهتمام بالقاعدة التي تمثل الأساس لنجاح أي عمل مستقبلي.

الجدير بالذكر أن الاتفاقية التي وقعتها الإمارات في 2014 مع اليابان شملت العديد من الجوانب منها الاتفاقية مع جامعة توكاي التي تمثل مهد لعبة الجودو في العالم، والتي تنص على التعاون المشترك بين اتحاد الجودو مع الجامعة اليابانية، وبدوره بخطط اتحاد الجودو لابتعاث عدد من اللاعبين المواطنين لإكمال دراستهم الجامعية في الجامعة اليابانية إلى جانب تلقي التدريبات اليومية في اللعبة، وبذلك يكون قد وفق بين مستقبل اللاعب من الناحية الدراسية دون أن يبتعد أو أن يتوقف عن ممارسة اللعبة بسبب الالتزامات الدراسية.

وتأتي تلك الخطوة في إطار حرص الاتحاد على الحفاظ على المواهب التي تبشر بمستقبل مشرق للعبة التي بدأت تأخذ حيزاً كبيراً من الاهتمام في مختلف دول العالم، كونها من الألعاب الأولمبية العريقة والهامة والمدرجة ضمن التصنيف الأول في الألعاب الأولمبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا