• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

«دبي الدولي للسيارات 2017» الأكثر مراعاة للبيئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

تكللت المساعي والجهود الحثيثة التي تبذلها دبي للوصول إلى مستقبل أكثر نظافةً ومراعاةً للبيئة في إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، التي تهدف من خلالها الإمارة لامتلاك أقل بصمة كربونية في العالم بحلول 2050، وذلك بإطلاق مجموعة من المبادرات وبرامج الحوافز عبر جميع القطاعات بما في ذلك قطاع السيارات، ولذلك فقد لا تكون مشاهدة السيارات الهجينة والكهربائية في السوق أمراً مفاجئاً على الإطلاق. كانت حكومة دبي في وقت سابق من هذا العام، قد أعلنت عن إطلاق عدد من المبادرات الهادفة إلى تشجيع السائقين على اتخاذ خيارات صديقة للبيئة، بما فيها الاستخدام المجاني لمحطات الشحن المنتشرة عبر الإمارة حتى عام 2019، ومواقف السيارات الخضراء المجانية والإعفاء من رسوم تسجيل المركبات وتجديدها وملصقات سالك المجانية.

وانطلاقاً من الحرص الكبير لإمارة دبي على مراعاة التوجهات البيئية والإمكانات الهائلة التي يمتلكها القطاع، فستسلط دورة عام 2017 من معرض دبي الدولي للسيارات على موضوع التنقل الكهربائي، مع مشاركة أبرز الشركات المصنعة في فعالية السيارات الأبرز من نوعها في الشرق الأوسط لاستعراض أحدث منتجاتهم وإطلاق طرازات جديدة تلبي الطلب المتزايد على وسائل النقل الشخصية والصديقة للبيئة.

وقالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي «يعتبر معرض دبي الدولي للسيارات بمثابة منصة مثالية بالنسبة لتلك الجهات العارضة الراغبة باستعراض التقنيات المذهلة والجديدة التي ترسم ملامح مستقبل القطاع لعشاق السيارات في المنطقة، كما تعتبر البنية التحتية المطلوبة لإعادة شحن هذه السيارات متوفرةً في دبي».

وتعد تويوتا إحدى الشركات المشاركة في المعرض التي تستقطب موجة اهتمام كبيرة في قطاع المركبات الكهربائية مع ميراي، سيارتها العاملة بنظام خلايا وقود الهيدروجين التي ظهرت للمرة الأولى في الشرق الأوسط في دورة 2015 من المعرض.

وتعتبر مجموعة «بي إم دبليو» واحدة من أبرز علامات السيارات التي ستقوم باستعراض أحدث تقنياتها الخضراء الرائدة على مستوى السوق في مجال التنقل خلال دورة عام 2017 من المعرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا