• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

مجلس كبار مسؤولي المعلومات يترأس وفداً إلى كوريا الجنوبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

دبي (الاتحاد)

اختتم وفد من كبار مسؤولي المعلومات في الإمارات جولة زاروا خلالها عمالقة التكنولوجيا في كوريا الجنوبية، بما فيهم شركات سامسونغ، وهيونداي، وكيا موتورز، وسيسكو سيستمز، واسيا بيت، واهنلاب، لتبادل المعارف واستكشاف أحدث الابتكارات، ضمن «جولة الابتكار إلى كوريا الجنوبية»، وترافقت جولة الابتكار التي امتدت 5 أيام مع جهود الدولة لأن تصبح المركز الرائد عالمياً على صعيد التكنولوجيا، ولبناء الابتكار المُزعزِع، مثل الذكاء الصناعي، وإنترنت الأشياء، والبيانات الكبيرة، ودمج كل ذلك في القطاعين الحكومي والخاص.

وكان معهد ماكينزي غلوبال إنستيتيوت قد حدد في تقرير صدر عنه مؤخراً 12 ابتكارا مُزعزِعا من شأنها أن تحقق تحولات اقتصادية هائلة في السنوات القادمة. ووفقاً للتقرير فإن تطبيق هذه التكنولوجيات دون غيرها سيكون كفيلاً بإحداث أثر اقتصادي محتمل يتراوح بين 14 و33 تريليون دولار بحلول عام 2025.

وقال أحمد الملا، رئيس مجلس إدارة مجلس كبار مسؤولي المعلومات «تسعى الشركات انطلاقاً من رؤية قيادتنا الرشيدة، إلى أن تكون في الطليعة لجهة الاستخدام الأفضل للابتكار المُزعزِع، لما فيه تحقيق أفضل النتائج للشركات. وبما أن الابتكار المُزعزِع يعيد تشكيل العالم الذي نعيش ونعمل فيه، ويحول أيضا نماذج الأعمال التجارية فإن دور كبار مسؤولي المعلومات هو توجيه المنظمات في الاتجاه الصحيح، يغدو أمرا بالغ الأهمية».

وقال عبد القادر عبيد علي، الرئيس التنفيذي لشركة سمارت ورلد «يندرج تمكين كبار مسؤولي المعلومات والمساهمة في زيادة نمو اقتصاد دولة الإمارات ضمن أهم أولويات مجلس كبار مسؤولي المعلومات. والشركات التي تمت زيارتها هي في الطليعة عالمياً لجهة توفير وتنفيذ أحدث التكنولوجيا، ونحن نتبادل خبراتنا ونتعلم من الأفضل في العالم. وهنالك حرص من كبار مسؤولي المعلومات على تطبيق المعرفة التي اكتسبوها في شركاتهم، وكذلك لما فيه صالح صناعة الإمارات على مستوى أشمل».وتمكن كبار مسؤولي المعلومات خلال زيارتهم لشركة سامسونغ من التعرف إلى الكيفية التي تطورت بها الشركة، والاطلاع على ابتكاراتها وأحدث منتجاتها وحلولها ومنتجاتها الموجهة للشركات والعملاء، إضافة إلى رؤيتها وتطلعاتها في مجال التكنولوجيات المستقبلية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا