• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

أبدى فخره بتدريب المنتخب

زاكيروني: أتعهد بعودة الأداء الجميل لـ «الأبيض»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 نوفمبر 2017

معتز الشامي (دبي)

بدأ الإيطالي ألبيرتو زاكيروني أمس مهمته رسمياً مع المنتخب الأول، خلال التجمع الحالي بمدينة العين، في مستهل إعداد «الأبيض» للمنافسة على لقب كأس آسيا «الإمارات 2019، وهو الهدف الأساسي من تعاقد اتحاد الكرة، مع المدرب صاحب التاريخ الطويل والحافل في الدوري الإيطالي، ولقب كأس آسيا 2011 مع اليابان.

التقت صحيفة «الاتحاد» زاكيروني، قبل ساعات من بدء معسكره الأول، للتعرف على لاعبينا، وأول تجمع يقود فيه المنتخب، في محاولة للقرب من شخصية المدرب، وأحلامه وتصوراته للمرحلة المقبلة.

شدد زاكيروني على فخره الكبير، لتولي مسؤولية المنتخب الوطني، مشيراً إلى تلقيه أكثر من عرض، وتحديداً بالمنطقة العربية مؤخراً، إلا أنه ظل متمسكاً بعرض الإمارات، لأنه رأى فيه تحدياً من نوع خاص، خاصة أنه مدرب يعشق التحدي.

وعن تجربته الجديدة بأول ودية أمام هايتي يوم 10 نوفمبر، قال: فخور بالتجربة، وأتمنى أن تكون ثرية ومفيدة، وأسخر كل خبرات السنين، من أجل تطوير المنتخب، وأنا لست مدرباً يلعب فقط، من دون اهتمام بالتفاصيل، بل تركيزي ينصب على تلك التفاصيل وهدفي دائماً هو أن يقدم المنتخب الأداء الممتع والجميل، وأن يعود إلى العروض المقنعة التي تحبها الجماهير وأن يتطور تدريجياً.

وتطرق زاكيروني إلى فلسفته الشخصية، قال: أعشق التحدي، وأحب العمل، كما أحب أن يتحدث عملي عني، وأن تنعكس بصمتي على الأندية أو المنتخبات التي أدربها، وأنا المدرب الوحيد في العالم الذي يرفض أن يكون لديه مدير أعمال، لأن لي فلسفتي الخاصة، ولا أعرض نفسي على نادٍ أو أترك لشخص ما الترويج لاسمي، وعملي فقط من يفعل ذلك، وقال: هناك عروض دائماً موجودة، تلقيت العديد منها، سواء من منتخبات أو أندية، وقبلت عرض الإمارات، لأنني كنت أشعر بأنه مليء بالتحدي، خصوصاً بقيمة المنافسة على لقب قاري، وأتشوق للتعرف إلى اللاعب الإماراتي عن قرب، لأرى بنفسي قدراته الفنية، لذلك لن أستطيع الحديث الآن عن الموهبة الإماراتية وإيجابياتها وسلبياتها ما لم أخض تجمعاً أو اثنين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا