• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

أيام معدودات

الصوم وقاية من الأمراض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يوليو 2015

أحمد محمد (القاهرة)

شرع الصوم في الإسلام إيقاظا للأرواح، وتصحيحاً للأجساد، وتقوية للإرادة، وتعويداً على الصبر وتربية لمشاعر الرحمة وتدريباً لكمال التسليم لله، ورغم الآثار المفيدة والأسرار العظيمة للصوم فإنها ليست الغرض من التشريع والمقصود من التكليف، وإنما هي آثار تابعة للمقصد الأصلي وهو العبادة والتقوى.

وطاعة المسلم لربه تنبثق من عقيدته، وإيمانه العميق بالله، فلا يشرع أمراً إلا وفيه المصلحة لعباده، ومما شرع الصيام، والوصول إلى التقوى غايته العظمى، وهدفه الأسمى، ولذا اهتم الأطباء في البحث عن حكم الصوم من الناحية الطبية، إذ يجهل العديد من الأشخاص الفوائد الصحية المذهلة للصيام، إذ يعمل كمنظف للشرايين والأوردة خاصة الصغيرة والتي تكون عرضة للانسداد بالكوليستيرول والشحوم، وتتاح للجسم فرصة ذهبية كي يسترد حيويته ونشاطه، ووقاية من الزيادات الضارة مثل الحصوة والرواسب الكلسية والزوائد اللحمية والأكياس الدهنية.

عناء العمل

وتوسع الأطباء في ذكر فوائد الصوم قالوا إنه ينفي الفضلات المتعفنة من المعدة والأمعاء، ويريح الجهاز الهضمي من عناء العمل، فليس لبعض الأمراض من علاج إلا الحمية والصوم نوع من الحمية، بل فوقها، فالمصاب بالتهاب الأمعاء والقولون المزمن يستفيد منه كثيراً، وكذلك المصاب بقصور كبدي إذا اعتدل في إفطاره، من أغرب الأشياء في الصوم قدرته على علاج الاضطرابات النفسية القوية مثل الفصام، حيث يقدم للدماغ وخلايا المخ استراحة جيدة، ويقوم بتطهير الخلايا من السموم، وهذا ينعكس على استقرار الوضع النفسي لدى الصائم.

أفضل طريقة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا